كردستان العراق تطالب تركيا باستئناف تزويدها بالكهرباء   
الجمعة 1429/1/17 هـ - الموافق 25/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:24 (مكة المكرمة)، 6:24 (غرينتش)

تركيا قطعت الكهرباء عن محافظة دهوك منذ الثاني من الشهر الجاري (الجزيرة-أرشيف)

شمال عقراوي-أربيل

طالبت وزارة الكهرباء بحكومة إقليم كردستان العراق حكومة أنقرة باستئناف تزويد مناطق في الشمال بالطاقة الكهربائية، بعدما جددت السلطات العراقية العقد الخاص بالعملية ستة أشهر.

وأفاد بيان صادر عن الوزارة أمس أن السلطات التركية قامت بقطع إمدادات الكهرباء عن محافظة دهوك شمال العراق منذ الثاني من الشهر الجاري، بذريعة انتهاء مدة العقد المبرم مع الحكومة ببغداد.

وقالت وزارة الكهرباء في بيانها إن أنقرة ترفض مواصلة تزويد المحافظة العراقية بالكهرباء، حتى بعد قيام الحكومة المركزية في بغداد بتجديد العقد مع تركيا ستة أشهر تستكمل نهاية يونيو/ حزيران المقبل والإيفاء بكافة التزاماتها وفق العقد.

كما اعتبرت أن الامتناع التركي عن إعادة تزويد دهوك بالكهرباء "غير مبرر" من شأنه إلحاق أضرار كبيرة بالمحافظة التي يبلغ عدد سكانها تسعمائة ألف نسمة.

إمدادات الكهرباء
"
السلطات التركية زودت محافظة دهوك العراقية بمائة وخمسين ميغاواط من الكهرباء بشكل مستمر خلال الأعوام الأربعة الأخيرة
"
وزودت أنقرة خلال الأعوام الأربعة الأخيرة دهوك بمائة وخمسين ميغاواط من الكهرباء بشكل مستمر، ولكن المحافظة وبعد انقطاع الإمدادات من تركيا، لا تحصل سوى على 35 ميغاواط من الشبكة الوطنية العراقية، وهي لا تغطي حاجة المستشفيات ومشاريع مياه الشرب والمدارس بالمحافظة، بحسب وزارة الكهرباء بإقليم كردستان العراق.

وطالبت الوزارة في ختام البيان السلطات التركية باستئناف إمدادات الكهرباء لمحافظة دهوك، والتراجع عن قرارها الحالي.

وتشكل الطاقة الكهربائية واحدا من أكبر التحديات التي تواجه الحكومة العراقية منذ أعوام. وتعاني المناطق الكردية شمال العراق من المشكلة أيضا حيث لا تكفي الكميات التي ينتجها اثنان من السدود سوى لتغطية جزء من احتياجات المنطقة.

"
كردستان العراق تلجأ إلى تركيا وإيران لسد النقص الكبير في إنتاج الكهرباء
"
وتلجأ السلطات بكردستان العراق لتعويض النقص الكبير في إنتاج الكهرباء، باستيراد كميات من إيران وتركيا منذ سنوات.

وتعول المنطقة على مشاريع خاصة لإقامة محطات لإنتاج الكهرباء يتوقع استكمال العمل فيها خلال العام الحالي. وهناك مشروعان يتوقع أن ينتهي العمل منهما ربيع وخريف هذا العام لإنتاج نحو ألف ميغاواط بمحافظتي أربيل والسليمانية.

وتعتمد المحطتان الجديدتان في تشغيلهما على الغاز الذي تعمل شركتا نفط الهلال ودانا غاز من الإمارات على استخراجه من حقل يقع بمناطق الإدارة الكردية منذ أبريل/نيسان العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة