أميركا وأوروبا تنشئان مجلسا للطاقة   
الثلاثاء 1430/11/9 هـ - الموافق 27/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:02 (مكة المكرمة)، 21:02 (غرينتش)

الطاقة تدفع الغرب لتنسيق الجهود (الأوروبية-أرشيف)

تعتزم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي إنشاء مجلس جديد للطاقة لبحث الخطوات التي يستطيع الجانبان اتخاذها لتعزيز أمن الطاقة وخلق وظائف جديدة في تكنولوجيا الحفاظ على البيئة.

وتوقع مسؤول بالاتحاد الأوروبي أن يعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما ورئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو عن المنتدى الجديد عندما يلتقيان في 3 نوفمبر/تشرين الثاني.

وأوضح أن الجانبين كانا يجريان حوارا في قضايا الطاقة، وهو ما يطلق عليه مراجعة الطاقة الإستراتيجية، والآن يجري تطوير هذه المحادثات ليصبح أقرب إلى نقاش رفيع المستوى.

وتأتي المبادرة الجديدة بينما تتفاوض أكثر من 190 دولة على معاهدة جديدة لمحاربة تغير المناخ وتطمح للتوصل إلى اتفاق في مؤتمر تستضيفه كوبنهاغن في الفترة من 7 إلى 18 ديسمبر/كانون الأول.

وينتقد مسؤولو المفوضية الأوروبية مجلس الشيوخ الأميركي لتقاعسه عن إقرار مشروع قانون بشأن تغير المناخ قبل الاجتماع، لكن يبدو أن فرص تحرك المجلس هذا العام تتحسن.

ويُرجح حسب المسؤول الأوروبي أن يعقد أول اجتماع لمجلس الطاقة الأميركي الأوروبي الجديد بوزارة الخارجية حيث يتوقع أن يرأس المجلس عن الجانب الأميركي وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ووزير الطاقة ستيفان تشو.

وسيمثل الاتحاد الأوروبي مفوضة الشؤون الخارجية للاتحاد بينيتا فيريرو فالدنر ومفوض الطاقة أندريس بيبالغس إلى جانب مسؤولين آخرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة