اقتصاد إسرائيل تراجع بحدة جراء الانتفاضة   
الاثنين 1422/5/17 هـ - الموافق 6/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن صندوق النقد الدولي أن الاقتصاد الإسرائيلي سجل العام الحالي تباطؤا كبيرا وأن نسبة النمو الإجمالية فيه لن تزيد في العام الجاري عن 1.75% مقابل 6.2% العام الماضي. وأرجع الصندوق هذا بشكل رئيسي إلى الأوضاع الأمنية في المنطقة واستمرار الانتفاضة.

وقال الصندوق أيضا إن نسبة التضخم ستبلغ العام الجاري ما بين 2.5 - 3.5% بعدما انعدمت في العام الماضي.

وقال الصندوق أن "المشاكل الأمنية السائدة منذ نهاية سبتمبر/ أيلول الماضي بالإضافة إلى التباطؤ الشامل في قطاع التكنولوجيا المتطورة الذي يعتمد عليه قسم كبير من عوامل النمو أديا إلى تقلص كبير" في حجم النشاطات الاقتصادية.

وحذر الصندوق في تقديراته التي نشرت اليوم من أن "مدى ومدة التباطؤ الحالي سيرتبطان بتطورات الوضع الأمني" في الأراضي الفلسطينية.

وقال الصندوق إنه إذا تحسن الوضع الأمني واستأنفت حركة الطلب العالمي نشاطها فإن النمو الاقتصادي في إسرائيل قد يعود إلى الارتفاع إلى 4% وحتى 5% في العام المقبل.

ورحب صندوق النقد الدولي من جهة أخرى بقرار الحكومة التعويض عن زيادة نفقات الدفاع باقتطاعات من اعتمادات بعض القطاعات الأخرى بغية "تقديم المؤشر للأسواق على أن توازن الموازنة لايزال قائما".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة