النفط يستقر قرب أعلى مستوياته بسبب مخاوف الإمدادات   
الثلاثاء 17/4/1429 هـ - الموافق 22/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)
 مخاوف من توقف للإمدادات من نيجيريا مجددا عززت أسعار النفط (رويترز-أرشيف)

استقرت أسعار النفط للعقود الآجلة قرب أعلى مستوياتها على الإطلاق في التعاملات الآسيوية بعد أن عززتها توترات سياسية ومخاوف من نقص في الإمدادات متأثرة بهجمات جديدة لمسلحين على منشآت نفطية بنيجيريا ورفض منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) زيادة إنتاجها فورا. كما يأتي ذلك في وقت يشهد طلبا صينيا قويا على الخام.
 
فقد تراجع الخام الأميركي الخفيف للعقود تسليم مايو/أيار قليلا عند 117.48 دولارا للبرميل بعد أن سجل يوم الاثنين مستوى قياسيا مرتفعا جديدا بلغ 117.83 دولارا.
 
وارتفع خام القياس الأوروبي مزيج برنت 12 سنتا إلى 114.45 دولارا للبرميل.
 
وقال محللون إن هناك مخاوف من توقف للامدادات من نيجيريا مجددا. وتسببت هجمات على خطوط الأنابيب في هذا البلد الأفريقي العضو بأوبك في توقف إنتاج 169 ألف برميل يوميا من خام بوني الخفيف الأسبوع الماضي. ويشعر المستثمرون بالقلق خصوصا من الوضع في نيجيريا، الدولة الأفريقية الأولى في إنتاج النفط.
 
واستبعد الرئيس الحالي لمنظمة أوبك شكيب خليل الاثنين أن ترفع أوبك معدل إنتاجها حتى اجتماعها في سبتمبر/أيلول القادم لأن هناك توازنا بين العرض والطلب في السوق.
 
وأظهرت بيانات للجمارك في الصين -ثاني أكبر مستهلك للنفط في العام اليوم- أن واردات البلاد من النفط الخام قفزت في مارس/آذار بنسبة 25% عن مستوياتها قبل عام إلى 4.07 ملايين برميل يوميا متجاوزة مستويات قياسية سابقة.
 
وكان المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية نوباو تاناكا قال الاثنين إن المستويات القياسية لأسعار النفط ستؤثر سلباً على الدول المستهلكة خاصة النامية. وتوقع تاناكا خلال مؤتمر الطاقة العالمي في روما أن تلجأ الدول المستهلكة إلى بدائل من بينها استخدام الطاقة المتجددة وترشيد الاستهلاك.
 
من جانبهم رأى وزراء في أوبك أن تهاوي الدولار والمضاربات من أبرز العوامل المسببة لصعود الأسعار. وتسود المخاوف في الدول الغنية من أن ارتفاع تكلفة الطاقة سيحد من إنفاق المستهلكين أكبر محرك للنمو الاقتصادي.
 
استقرار الدولار
من ناحية أخرى استقر الدولار أمام اليورو والين في التعاملات الصباحية في آسيا بعد الخسائر التي مني بها عقب أرباح أضعف من المتوقع من بنك أوف أميركا أذكت من جديد المخاوف من أن آثار أزمة الائتمان ربما لم تصل بعد إلى نهايتها.
 
فقد سجل اليورو 1.5914 دولارا بلا تغير يذكر عن مستوياته في أواخر التعاملات في سوق نيويورك الليلة الماضية وغير بعيد عن مستواه القياسي المرتفع البالغ 1.5985 دولارا الذي قفز إليه الاسبوع الماضي.
 
وأمام العملة اليابانية استقر الدولار عند 103.09 ينات بعد أن هبط من أعلى مستوى له في سبعة أسابيع البالغ 104.66 ينات الذي سجله أواخر الأسبوع الماضي.
 
وارتفع الجنيه الإسترليني إلى 1.9825 دولار متعافيا من بعض خسائره في الجلسة السابقة.
 
وارتفع سعر الذهب في بداية المعاملات الأوروبية اليوم إذ فتح على 915.40 دولارا للأوقية من 914.60 دولارا في أواخر المعاملات في نيويورك الاثنين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة