خسائر دبي من أزمة اليورو   
الأحد 1433/6/29 هـ - الموافق 20/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:50 (مكة المكرمة)، 8:50 (غرينتش)
دفعت دبي 6.70 يوروات للسهم الواحد في حين وصل سعره حاليا إلى 22 سنتا (الأوروبية)

قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن دبي ظهرت كإحدى ضحايا أزمة منطقة اليورو بسبب دعمها لمجموعة استثمار يونانية.

وقد أنشأ رجل الأعمال اليوناني أندرياس فجينوبولوس مجموعة مارفن للاستثمار، واستطاع أن يجمع مليارات اليوروات من المستثمرين خلال فترة الطفرة التي سبقت الأزمة المالية العالمية، مما حول مجموعته إلى مؤسسة مالية وصناعية ضخمة. وكانت دبي أحد أكبر الداعمين لفجينوبولوس.

وفي عام 2006 قامت دبي بشراء حصة في مارفن للاستثمار بلغت قيمتها 380 مليون يورو، واشترت حصة أخرى بعد سنة بقيمة خمسمائة مليون يورو.

ودفعت دبي 6.70 يوروات للسهم الواحد ، في حين وصل سعره حاليا إلى 22 سنتا مما جعل قيمة حصة دبي التي تبلغ 17% بالشركة تصل حاليا إلى 29 مليون يورو فقط.

وقالت صنداي تايمز إن فجينوبولوس استخدم السيولة لشراء مجموعة شركات أخرى يونانية كبيرة.

وقد تأثرت مارفن بالأزمة الاقتصادية وخسرت العام الماضي 415 مليون يورو، وأعلنت في مارس/آذار الماضي عن إعادة هيكلة ديونها.

كما خسرت المجموعة جراء أزمة لحقت ببنك أنشأه فجينوبولوس عام 2006 نتيجة لاندماج ثلاث شركات.

وتعتبر دبي أكبر مستثمر أيضا بالبنك المسمى بنك قبرص الشعبي حيث تصل حصتها فيه 19%.

وفي الأسبوع الماضي وافقت الحكومة القبرصية على ضمان إصدار أسهم للبنك بقيمة 1.8 مليار يورو لدعم وضعه المالي الذي اهتز بسبب الأضرار الناتجة عن شراء مارفن لاستثمارات باليونان.

وأضافت صنداي تايمز أن مؤسسة دبي للاستثمار، وهي الذراع الاستثماري لدبي، خسرت مئات الملايين من اليوروات في استثمارات خاسرة بما في ذلك استثمارات في ترافيلودج وهي مؤسسة فندقية، وأليانس ميديكال، اللتين تم الاستحواذ عليهما من قبل البنوك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة