دبي تعتمد أسعار بورصة الطاقة لتسعير صادراتها النفطية   
الأربعاء 1428/5/14 هـ - الموافق 30/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:39 (مكة المكرمة)، 16:39 (غرينتش)
 
أعلنت بورصة دبي للطاقة -المقرر انطلاق عمليات التداول فيها بعد غد الجمعة بالإمارات- أن حكومة دبي قررت اعتماد الأسعار السائدة في البورصة لتسعير صادراتها النفطية.
 
وقالت البورصة في بيان إن القرار يعد نقلة نوعية لبورصة دبي للطاقة في جهودها لترسيخ مؤشر قياسي للخام يوفر لمنتجي النفط سعرا عادلا لنفطهم، كما يضمن تمتع المتعاملين في البورصة بأداة تداول تحظى بقدر أفضل من إدارة المخاطر.
 
كما اعتبرت البورصة أن هذه الخطوة تعزز المكانة العالمية لبورصة دبي للطاقة ودورها في تسعير النفط الخام، مشيرة إلى أن دبي تعد ثاني مصدر نفطي بعد سلطنة عمان تعتمد أسعار التسوية في بورصة دبي للطاقة في تسعير نفطها الخام. وأضافت أن أسعار نفطي عمان ودبي معتمدان دوليا كمؤشر لتسعير النفط الخام في منطقة الشرق الأوسط.
 
يشار إلى أن سلطنة عمان تعهدت بالتخلي عن سياستها لتسعير نفطها الخام بأثر رجعي واستبدالها بالعقود الآجلة الجديدة، ويأمل بعض المتعاملين والمشاركين في السوق أن يقدم العقد مؤشرا قياسيا أكثر سيولة وشفافية لتسعير صادرات النفط من الشرق الأوسط.
 
وفي حالة نجاحه، قد يدفع في نهاية الأمر منتجين خليجيين مثل السعودية للتحول بسياستها التسعيرية من التقييمات المنشورة لخامي عمان ودبي إلى عقد بورصة دبي للطاقة.
 
وتوقعت بورصة دبي تدشين عقود آجلة لوقود الطائرات بنهاية العام الجاري بعد تسوية الجوانب المتعلقة بالتسليم الفعلي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة