دبي العالمية رفضت بيعا بخسا لأصولها   
الأحد 11/12/1430 هـ - الموافق 29/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:35 (مكة المكرمة)، 17:35 (غرينتش)

ديون شركة دبي العالمية ونخيل العقارية ناهزت 60 مليار دولار (الفرنسية)


قال مسؤول كبير في شركة دبي العالمية المثقلة بالديون إن الشركة رفضت خلال الأشهر الماضية بيع أصولها بأسعار متدنية من أجل سداد ديونها المتراكمة, مما اضطرها لطلب تأجيل سداد التزاماتها المالية المستحقة عليها لمدة ستة أشهر.
 
وقالت صحيفة الاتحاد الإماراتية نقلا عن المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه، إن المجموعة رفضت رفضا قاطعا خلال الأشهر الماضية بيع عدد من الأصول الاستثمارية والعقارية الجيدة بأسعار زهيدة.
 
وأضاف المسؤول أن عمليات بيع الأصول لا بد أن تتم بطريقة تجارية منسقة بما يحقق الأهداف الإستراتيجية للمجموعة على المدى الطويل بعيدا عن الضغوط الاقتصادية الدورية والطارئة.
 
وأضاف أن مهلة ستة أشهر من شأنها أن تعطي الوقت اللازم لإعادة هيكلة الشركة القابضة تحت إشراف لجنة عليا مكلفة بقيادة الإمارة للخروج من الأزمة.
 
وستركز إعادة الهيكلة على "العقارات والوحدات الاستثمارية الأجنبية التي هي الأكثر تضررا جراء الأزمة المالية العالمية، مع استثناء موانئ دبي العالمية التي حققت نتائج جيدة".
 
وكانت المجموعة قد سعت في هيكلة سابقة لتقليص عدد موظفي شركاتها حول العالم بنسبة 15% وفي دبي بنسبة 25%.
 
وقالت دبي العالمية في ذلك الوقت إن هذا سيؤدي إلى توفير ما يقارب 800 مليون دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة.
 
من جهتها أكدت موانئ دبي العالمية -وهي الشركة العالمية الرائدة في تشغيل الموانئ- في يناير/كانون الثاني الماضي أنها تراجع خططها التوسعية وتسعى لتجميد عمليات التوظيف بسبب التباطؤ الناجم عن الأزمة المالية العالمية.
   
وكانت حكومة دبي قد طلبت الأربعاء الماضي تأجيل سداد ديون بحوالي 60 مليارا مستحقة على دبي العالمية وشركة نخيل العقارية التابعة لها، ريثما تجري إعادة هيكلة لمجموعة دبي العالمية.
 
وتأثرت أسواق الأسهم العالمية سلبا بالمخاوف من تعرض البنوك لشركات حكومية في دبي, لكن زعماء عالميين أعربوا عن ثقتهم في الانتعاش الاقتصادي العالمي رغم المخاوف، بينما أكد مسؤولون في حكومة دبي أن طلب التأجيل كان مدروسا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة