لبنان يعتقل مواطنا بشأن عمليات احتيال مصرفي   
الأربعاء 1424/7/22 هـ - الموافق 17/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت وزارة الداخلية اللبنانية إلقاء القبض على أحد مالكي بنك محلي تدور حوله تحقيقات في عمليات احتيال وغسل أموال.

وخضعت إدارة بنك المدينة لتحقيق قضائي منذ يوليو/ تموز الماضي بعدما ترددت على مدى أشهر تكهنات بشأن قدرته على الوفاء بالتزاماته للمودعين مما دفع مصرف لبنان المركزي للتدخل لطمأنتهم.

ولم تذكر الوزارة اتهامات محددة في البيان المقتضب الذي أعلنت اعتقال صاحب البنك لكنها أكدت أنه جاء تنفيذا لطلب المدعي العام اللبناني الذي ذكر أمس الثلاثاء أن التحقيقات في احتمال ارتكاب البنك أعمال احتيال ما زالت جارية.

وأوضح المدعي العام عدنان عضوم أنه حوّل التحقيق في احتمال قيام البنك بغسل الأموال إلى مصرف لبنان المركزي الذي لعب دورا قياديا في محاولة حماية المودعين في البنك.

وأفادت مصادر مصرفية أن المصرف المركزي عين في يوليو/ تموز الماضي مديرين مؤقتين للبنك ومؤسسة تابعة له إثر فشله في الوفاء بالتزاماته تجاه المودعين والتي رددت وسائل إعلام محلية أنها تتجاوز 200 مليون دولار.

وواجهت السلطات اللبنانية انتقادات لعدم إسراعها في حل مشكلة بنك المدينة وحماية القطاع المالي اللبناني الذي يقبل عليه مستثمرون عرب ولبنانيون بفضل لوائح السرية المصرفية.

ويذكر أن مصرف لبنان المركزي تدخل من آن لآخر في إدارة البنوك المتعثرة وضخ أموالا فيها أو قدم لها قروضا ميسرة حتى يشجع بنوكا أكبر على شرائها للحفاظ على استقرار القطاع المصرفي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة