الكويت الشريك الاستثماري الأول للأردن   
الثلاثاء 1429/5/30 هـ - الموافق 3/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)

السفير الاردني بالكويت جمعة العبادي (وسط) اعترف  بالدور الكبير الذي تلعبه الاستثمارات الكويتية المباشرة في اقتصاد بلاده (الجزيرة نت)

جهاد سعدي-الكويت

 

كشفت أرقام رسمية كويتية أن حجم استثمارات البلاد في الأردن بلغ أكثر من سبعة مليارات دولار حتى أوائل العام الجاري, بالتزامن مع زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين من 44 مليونا عام 2000 إلى 215 مليونا عام2007 .

 

ووفقا لأرقام وإحصاءات رسمية مشتركة أصبحت الكويت الشريك الاستثماري الأول للأردن من بين الدول العربية والأجنبية، من حيث حجم وشكل الاستثمارات الاقتصادية المتعددة.

 

وناقشت أوراق عمل فرص الاستثمار بين البلدين قدمت خلال منتدى الاستثمار الأردني بالكويت، نظمه مكتب تشجيع الاستثمار في الأردن ومقره الكويت.

 

وقال وكيل وزارة التجارة والصناعة الكويتي إن الأردن يشهد قفزة نوعية في مجال الاستثمار بفضل المناخ الاستثماري الجيد والمتقدم بموجب المعايير الدولية، مشيرا إلى وجود بنية تشريعية قوية من خلال مجموعة قوانين تتعلق بتشجيع الاستثمار الأجنبي.

 

ولفت رشيد الطبطبائي بتصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) إلى أن حجم التبادل بين البلدين "كبير جدا" موضحا أن الأردن شريك تجاري هام خصوصا مع وجود اتفاقيات مبرمة بين الجانبين تتعلق بمنع الازدواج الضريبي إضافة إلى وجود برنامج تنفيذي فعلي يطبق بالمجال السياحي.

 

كما أعرب عن أمله في أن يعطي مجلس الأمة الجديد الأولوية لإقرار القوانين والتشريعات التي من شأنها تعزيز مكانة الكويت كمركز مالي وتجاري بالمنطقة والعالم.

 

علاقات متميزة

وشهدت العلاقات التجارية المشتركة تطورا ملحوظا السنوات الأربع الماضية، توجت بتوقيع مذكرة تفاهم في أبريل/ نيسان 2007 تم بموجبها افتتاح أول مكتب تمثيلي خارجي لمؤسسة تشجيع الاستثمار الأردنية بالكويت التي تستوعب حوالي 14% من إجمالي العمالة الأردنية بدول الخليج.

 

ومنذ افتتاح المكتب حتى الآن تم تسجيل ثلاثين شركة كويتية جديدة بسجلات وزارة الصناعة والتجارة الأردنية بإجمالي رأسمال حوالي 17 مليون دولار، كما استفادت شركات أخرى من قانون تشجيع الاستثمار لإقامة مشاريع  بقيمة 53 مليونا بقطاعات متعددة.

 

وقال السفير الأردني بالكويت في مؤتمر صحفي إن هناك نموا بارزا بمجال الفرص الاستثمارية المنبثقة عن المناطق التنموية الاقتصادية بكل من إربد والمفرق ومعان، والتي تتمتع بمزايا نسبية وتنافسية كبيرة.

واعترف جمعة العبادي بالدور الكبير الذي تلعبه الاستثمارات الكويتية المباشرة باقتصاد بلاده من خلال تمويل الكثير من المشاريع بالقطاعات ذات القيمة المضافة العالية مثل الصناعة والعقار والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والسياحة والإنشاءات.

 

خارطة استثمارية جديدة

من جهته أعلن الرئيس التنفيذي لمؤسسة تشجيع الاستثمار الأردنية عن الخارطة الاستثمارية الجديدة للمملكة، بحجم استثمارات يفوق 2.5 مليار دولار تتوزع على مختلف مناطق البلاد.

.

ولفت د. معن النسور إلى أن الخارطة تتضمن دراسات جدوى أولية لمشاريع استثمارية بمختلف القطاعات الاقتصادية كالطاقة والنقل والسياحة والمياه والصناعة والعقار وتكنولوجيا المعلومات والتعليم والرعاية الصحية وصناعة الأدوية، ستكون متاحة أمام رجال الأعمال الكويتيين .

 

كما أوضح أن المملكة تطمح إلى زيادة حجم استثماراتها بالكويت إلى 12 مليار دولار مع حلول العام 2013 أي بنسبة زيادة تبلغ 40%.

 

وقال إن النمو بقطاع الطاقة كبير ومتسارع حيث تصل نسبة النمو 6.5 % وخص بالذكر الطاقة الكهربائية. وأضاف أن الأردن يتطلع إلى مستثمرين بهذا المجال، ذاكرا بعض المشاريع الخاصة بالطاقة، ومنها توسيع المصفاة ومد خط أنابيب بين العقبة والزرقاء بمسافة 350 كلم.

 

ويتبوأ الأردن -بحسب تقرير الأمم المتحدة للتجارة والتنمية- مركزا متقدما فيما يتعلق بالأداء الاستثماري الذي وضعه بالمركز الثامن من أصل عشرين دولة من مجموع 141 فيما يتعلق بجذب الاستثمارات.

 

يُذكر أن مجموعة من الشركات الكويتية استطاعت الفوز بعطاءات حكومية استثمارية أردنية كان أبرزها توسعة مطار الملكة علياء الدولي، وخصخصة قطاع الكهرباء، والسكة الحديد بين عمان والزرقاء، إضافة إلى اهتمام عدة شركات كويتية بعطاءات حكومية استثمارية بمجالي الطاقة والنقل البحري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة