البنك الآسيوي يتوقع تباطؤ الاقتصاد الصيني   
الثلاثاء 1423/1/27 هـ - الموافق 9/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال البنك الآسيوي للتنمية إن معدل النمو في الصين سيشهد تباطؤا هذا العام إلى 7% لكنه سيرتفع ثانية العام المقبل إلى 7.4% بفضل قوة الطلب المحلي وتدفق مزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد.

وأضاف البنك أن بكين قد تضطر لتعزيز برنامج الإنفاق الذي بدأته إثر الأزمة المالية في آسيا في عام 1997 إذا كان الانتعاش العالمي أضعف من التوقعات رغم أن برنامج التحفيز المالي يعاني من تراجع في العائدات. وقال كبير ممثلي البنك بالصين بروس موراي في مؤتمر صحفي بشانغهاي "يجب أن نتحول من التحفيز المالي إلى تحفيز الطلب الاستهلاكي".

واعتمدت الصين بشكل متزايد على الإنفاق الحكومي منذ الأزمة المالية في المنطقة للحفاظ على معدل النمو الاقتصادي فوق 7% بينما عانت الدول المجاورة جنوبي شرقي آسيا من عدم استقرار أسعار العملات وزيادة ضخمة في الديون الخارجية.

وتنفق بكين مليارات على مد الطرق وإنشاء الموانئ والمطارات ومشروع سد عملاق. ويهدف هذا الإنفاق جزئيا لتوفير فرص عمل للعاملين الذين استغنت عنهم الدولة في إطار الإصلاحات الاقتصادية.

عودة للنمو العام المقبل
وساعد الإنفاق على البنية الأساسية الصين على تحقيق معدل نمو 7.3% في العام الماضي ويتوقع البنك أن تحقق الدول النامية في آسيا بمساعدة الصين معدل نمو لإجمالي الناتج المحلي يبلغ 4.8% هذا العام ارتفاعا من 3.1% عام 2001.

وقال البنك في تقريره السنوي عن الاقتصاد الصيني إن من المتوقع أن يستمر الإنفاق الحكومي على نطاق واسع. وقالت بكين إنها ستصدر سندات خزانة طويلة الأجل هذا العام بقيمة 150 مليار يوان لتمويل زيادة الإنفاق.

ومن المتوقع أن يرتفع العجز المالي إلى 3% من إجمالي الناتج المحلي مقارنة مع 2.6% العام الماضي وقد تتسع الفجوة إذا استمر ضعف الطلب على الصادرات الصينية. وفي العام الماضي نمت الصادرات بنسبة 6.8% بانخفاض حاد عن زيادة بنسبة 27.8% في عام 2000.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة