الاقتصاد البريطاني يستفيد من المهاجرين   
الخميس 1428/10/7 هـ - الموافق 18/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:06 (مكة المكرمة)، 23:06 (غرينتش)
12 مليار دولار مساهمة العمال الأجانب في الاقتصاد البريطاني (الفرنسية-أرشيف)
بينت دراسة أجرتها في بريطانيا وزارات الخزانة والداخلية والعمل والمعاشات بشكل مشترك أن معدل البطالة لم يتأثر بوصول مئات آلاف العمال -كثير منهم من بولندا- بعد التوسع الأوروبي الكبير سنة 2004.
 
ووفقا لتقرير عن تأثير الهجرة فإن المهاجرين إلى جانب كونهم غالبا أكثر مهارة ويعتمد عليهم بدرجة أكبر ويعملون بجد أكثر من العمال البريطانيين فإنهم يسهمون بالنمو الاقتصادي في البلاد بنحو ستة مليارات جنيه إسترليني (12 مليار دولار) سنويا.
 
وذكرت تقارير إعلامية الأربعاء أن المهاجرين يشكلون أكثر من أربعة ملايين من ضمن 37 مليون هم مجموع قوة العمل في بريطانيا.
 
ونقلت صحيفة التايمز عن وزير الهجرة ليام بيرن قوله "في المدى الطويل إن بلادنا وخزانتنا ستكون أفضل مع الهجرة أكثر منها بدونها".
 
ويقول أصحاب العمل البريطانيون إنهم يستقدمون المهاجرين لأنه يعتمد عليهم بشكل أكبر، ونظرا لانخفاض رواتبهم، كما أن البريطانيين تثبت عدم جدارتهم أحيانا في قطاعات مثل الزراعة وصناعة الفنادق والتموين.
 
والمهاجرون من الدول الغربية هم الذين يتقاضون أجورا أكثر من البريطانيين في حين يتقاضى العمال من أوروبا الشرقية أقل بكثير من البريطانيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة