الصين تخصص موارد إضافية لتحسين الرعاية الاجتماعية   
الجمعة 1425/1/13 هـ - الموافق 5/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

البرلمان الصيني في دورة سنوية ذات نبرة اجتماعية (رويترز)
بدأ البرلمان الصيني اليوم اجتماعه السنوي على إيقاع خطاب لرئيس الوزراء ون جياباو طرح فيه أهم القضايا الاجتماعية المطروحة في الصين.

واعترف رئيس الوزراء في خطابه أن الحكومة بحاجة إلى وقت طويل نسبيا لحل التناقضات المتراكمة منذ سنوات طويلة، وأن عملا كبيرا مازال ينتظر الحكومة لتحسين فرص العمل والرعاية الاجتماعية.

ولمواجهة المشاكل المطروحة أكد المسؤول الصيني أن الحكومة تعتزم "تخصيص مزيد من الموارد المادية والمالية لتقوية الحلقات الضعيفة وتشجيع التقدم الاجتماعي", من خلال "تركيز جهودها على الإصلاحات لتحسين جودة ومردود النمو الاقتصادي" الذي حدد نسبته بـ7% كما في السنوات السابقة.

وقد بلغ النمو 9.1% العام الماضي لكنه تميز بارتفاع في بعض القطاعات ولاسيما منها الاستثمارات برأس المال الثابت التي ارتفعت في العام 2003 أكثر من 26% والتي تريد الحكومة اليوم احتواءها.

كما أكد جياباو خيار خصخصة الاقتصاد الصيني "من خلال تحويل المؤسسات العامة إلى شركات حقيقية بالأسهم" و"توسيع توزيع مختلف نظم الملكية".

وأكد جياباو أن العملة الصينية اليوان ستبقى ثابتة بصورة عامة هذا العام، وقال "سنعمل لنوازن بصورة عامة ميزان المدفوعات والحفاظ بصورة عامة على ثبات سعر صرف اليوان على مستوى ملائم ومتوازن". واليوان مرتبط بالدولار الأميركي بتساو شبه ثابت منذ 1994.

وينتظر أن يتبنى البرلمان الصيني الذي يستمر أعماله حتى 14 مارس/آذار الجاري هذه السنة تعديلا للدستور لجعل الملكية الخاصة أمرا لا يمكن التصرف فيه, وتعديلا لنظرية الرئيس السابق جيانغ زيمين الذي يحضر الجلسة الأولى والمدرجة في مقدمة الدستور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة