كساد الاقتصاد الأميركي فاق التوقعات   
الجمعة 1422/10/6 هـ - الموافق 21/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش يسير داخل البيت الأبيض (أرشيف)
أعلنت واشنطن أن الاقتصاد الأميركي يشهد حالة كساد أعمق مما كان متوقعا في الربع الثالث من العام الحالي بسبب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي, في حين أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جورج بوش لن يستدعي الكونغرس من عطلته التي تستمر شهرا لاستئناف المفاوضات بشأن خطته لإنعاش الاقتصاد.

فقد ذكر تقرير لوزارة التجارة أن العامل الإيجابي الوحيد هو أن الشركات تخلصت من مخزوناتها الراكدة بأسرع معدل على الإطلاق. يشار إلى أن التخلص من المخزونات يعطي في بعض الأحيان دعما للاقتصاد, إذ تحتاج الشركات إلى زيادة إنتاجها لتعويض ما تم بيعه من سلع.

وقالت الوزارة في التقدير الثالث والأخير لإجمالي الناتج المحلي إنه انكمش بمعدل 1.3% في الفترة من يوليو/ تموز إلى سبتمبر/ أيلول, وقدرت الوزارة الشهر الماضي تراجع إجمالي الناتج المحلي بمعدل 1.1%, وهذا هو أكبر انخفاض منذ انكماش الاقتصاد بنسبة 2% في الربع الأول من عام 1991.

بوش لن يستدعي الكونغرس
وفي السياق نفسه قال البيت الأبيض إن الرئيس بوش لن يستدعي الكونغرس من عطلته التي تستمر شهرا لاستئناف المفاوضات بشأن خطته لإنعاش الاقتصاد, مشيرا إلى تقرير يظهر أن الاقتصاد الأميركي الذي يعاني من الركود انكمش في الربع الثالث من العام بشكل أكثر حدة مما كان معتقدا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر بشأن التقرير الصادر اليوم عن الانكماش في الاقتصاد الأميركي "لو كان مجلس الشيوخ قد اتخذ إجراء بشأن خطة تحفيز الاقتصاد لكان ذلك بمثابة بوليصة تأمين".

من جانبه حث رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري دنيس هاستيرت الرئيس بوش على دعوة الكونغرس إلى اختصار عطلته والعودة إلى العمل في الثاني من يناير/ كانون الثاني لقطع شوط آخر على طريق خطة تتضمن حوافز لإنعاش الاقتصاد تعطلت في مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديمقراطيون بعد انهيار المفاوضات مع البيت الأبيض.

غير أن فلايشر نفى أن يقوم بوش بدعوة الكونغرس إلى اختصار عطلته, موضحا أنه يتعين على أعضاء الكونغرس بحث الخطة عند عودتهم في الـ 23 من يناير/ كانون الثاني المقبل.

وأضاف أن الرئيس يشعر بخيبة أمل بالغة لأن أعضاء مجلس الشيوخ بدؤوا عطلتهم دون تقديم مساعدة إضافية للعاطلين عن العمل في أميركا, ودون إعطاء دفعة أخرى للاقتصاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة