وزراء أفارقة ينتقدون الدعم الأميركي لمنتجي القطن   
السبت 1428/2/27 هـ - الموافق 17/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:15 (مكة المكرمة)، 0:15 (غرينتش)

الدعم الأميركي لمزارعي القطن يحرم مزارعي أفريقا من المنافسة (الفرنسية-أرشيف)
قال وزراء أفارقة إن تعديلا تقترحه واشنطن على السياسة الزراعية يهدد بتفاقم محنة مزارعي القطن الأفارقة لتقديمه المزيد من المساعدات للمنتجين الأميركيين.

وأفاد ممثلو منتجي القطن أمس عقب اجتماع استمر يومين لمنظمة التجارة العالمية في جنيف حول القطن، بأن مشروع القانون الزراعي لعام 2007 الذي يعد مظلة تشريعية ستحدد معظم السياسة الزراعية الأميركية لخمس سنوات، قد يعزز المساعدات لمزارعي القطن الأميركيين بنحو 66%.

واعتبروا أن هذا الدعم سيقلل من قدرة 15 مليون مزارع قطن أفريقي على المنافسة مع محاصيل مدعومة من الولايات المتحدة، أكبر مصدر للقطن في العالم حيث يباع نحو 80% من القطن الأميركي في الخارج.

ووصف وزير التجارة والصناعة البنيني مودجايدو إيسيفو سومانو في مؤتمر صحفي -وحوله وزراء من أنغولا وبوركينا فاسو وتشاد وغانا ومالي وجنوب أفريقيا وتنزانيا وأوغندا وزيمبابوي- قانون الزراعة الأميركي الجديد بأنه "غير بناء وسيؤدي إلى تفاقم الوضع".

وأكد المسؤولون الأفارقة أنهم مازالوا يحللون الآثار المحتملة للقانون الأميركي إلا أنهم رأوا أن المشروع سيعزز صادرات القطن المدعومة من الولايات المتحدة.

وترى الحكومات الأفريقية والمزارعون الأفارقة أن دعم القطن المقدم إلى المنتجين في بلدان غنية يعمل على إغراق السوق ودفع الأسعار العالمية للهبوط ويلحق خسائر بفقراء المزارعين.

وسجل الدعم الأميركي لمزارعي القطن أربعة مليارات دولار في السنة المالية 2006 وتقدر واشنطن أنه سيتراجع إلى 2.8 مليار دولار هذا العام.

ويعتبر دعم السلع الزراعية مسألة شائكة في المفاوضات حول اتفاق تحت مظلة منظمة التجارة العالمية فيما يعرف بجولة الدوحة التجارية التي أطلقت منذ خمس سنوات في العاصمة القطرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة