قطر الأعلى تنافسيا بالشرق الأوسط   
الجمعة 1431/10/1 هـ - الموافق 10/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)
اقتصاد قطر سيكون الأعلى نموا في العالم هذا العام حسب ما توقع صندوق النقد 
(رويترز-أرشيف)

تصدرت قطر دول الشرق الأوسط في تقرير عن التنافسية الاقتصادية العالمية، وضع تونس على رأس الدول الأفريقية، وسويسرا في المرتبة الأولى عالميا للعام الثاني على التوالي.
 
وجاء في تقرير أصدره المنتدى الاقتصادي العالمي والذي شمل 132 دولة، أن قطر -التي توقع صندوق النقد الدولي أن ينمو اقتصادها هذا العام بمعدل 18% ليكون الأعلى في العالم- تبوأت المرتبة السابعة عشرة على الصعيد العالمي.
 
أما المملكة العربية السعودية فجاءت في المرتبة الحادية والعشرين, في حين كانت المرتبة الرابعة والعشرون من نصيب الإمارات العربية المتحدة.
 
وقال التقرير إن معظم دول الخليج العربي استمرت في الاتجاه التصاعدي الذي شهدته خلال السنوات الأخيرة, وجاءت جميعها بين الاقتصادات الأربعين الأعلى تنافسية في العالم.
 
وقد تقدمت قطر والسعودية والإمارات على قوى اقتصادية عالمية مثل الصين التي حلت في المرتبة السابعة والعشرين, والهند وروسيا اللتين جاءتا تباعا في المرتبتين الواحدة والخمسين والثالثة والستين.
 
ووفقا للتقرير ذاته, فإن تونس تقدمت ثماني مراتب مقارنة بتقرير العام الماضي لتحل الرابعة عربيا والأولى أفريقيا وفي المرتبة الثانية والثلاثين على الصعيد العالمي متقدمة على جنوب أفريقيا (الرابعة والخمسين).
 
ودخلت لبنان تصنيف التنافسية العالمية للمرة الأولى فجاءت في المرتبة الثانية والسبعين, بينما صُنفت إيران للمرة الأولى أيضا ثانية وتسعين.
 
تفوق أوروبي
وأظهر التقرير الذي صدر عن مقر المنتدى الاقتصادي العالمي في جنيف أن دول شمال أوروبا ظلت في مراتب متقدمة في التصنيف العالمي المتعلق بالتنافسية.
 
فقد جاءت السويد وفنلندا والدانمارك ضمن المراتب العشر الأولى، وتفوقت السويد على الولايات المتحدة التي تراجعت درجتين في التصنيف لتصبح رابعة فاحتلت المركز الثاني في التصنيف العالمي, بينما جاءت اليابان سادسة. أما بريطانيا فقد ارتقت درجة مقارنة بالعام الماضي لتحل في المرتبة الحادية عشرة.
 
ويتضمن مؤشر تصنيف الدول حسب قدرة اقتصاداتها التنافسية اثني عشر محورا.
 
وتشمل تلك المحاور المؤسسات, والبنية التحتية، وبيئة الاقتصاد الكلي، والصحة والتعليم الأساسي، والتعليم العالي والتدريب، وكفاءة سوق السلع، وكفاءة سوق العمل، وتطور الأسواق المالية، والجاهزية التقنية، وحجم السوق، وتطور الأعمال، والابتكار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة