اتساع نطاق الاحتجاجات على الخصخصة بجنوب أفريقيا   
الخميس 1422/6/10 هـ - الموافق 30/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
متظاهرون بجوهانسبيرغ معارضون لخصخصة مؤسسات حكومية

نقلت نقابات العمال في جنوب أفريقيا حملتها المعارضة للخصخصة إلى الشوارع مرة أخرى اليوم في إطار إضراب عام يستمر يومين وصف بأنه أكبر احتجاج تشهده البلاد منذ انتهاء حكم البيض عام 1994.

وقال الناطق باسم مؤتمر نقابات العمال في جنوب أفريقيا باتريك كريفن إن الدلائل الأولية تشير إلى أن الاستجابة في اليوم الثاني من الإضراب كانت على الأقل مماثلة لليوم الأول أمس إذ شارك في الإضراب خمسة ملايين وتوقفوا عن العمل خلاله.

وأضاف الناطق "اليوم الأنشطة أكثر شيوعا، نأمل في إحداث تأثير كبير على جميع قطاعات السكان وأن نظهر للحكومة بصفة خاصة أننا قوة لا يستهان بها".

وفي كيب تاون سار العمال إلى البرلمان من أجل تسليم مذكرة طالبوا فيها بوقف خصخصة المؤسسات المملوكة للدولة وإحياء محادثات تتعلق بوضع إطار لإعادة هيكلة المؤسسات المملوكة جزئيا أو كليا للدولة.

ويخشى العمال من أن يؤدي المضي قدما في عملية الخصخصة إلى الاستغناء عن أعداد إضافية منهم في بلد تصل فيها نسبة البطالة إلى 30%.

ويقول العمال إنه تم إلغاء 200 ألف وظيفة بالفعل ضمن إعادة هيكلة القطاع العام وهو أكبر جهات التوظيف منذ انتهاء الحكم العنصري قبل سبعة أعوام.

وتختلف تقديرات الحكومة ومؤتمر نقابات العمال بشأن حجم المشاركين في إضراب أمس. ففي حين تحدث المؤتمر عن استجابة 65% من إجمالي القوة العاملة في البلاد ومشاركتها في الإضراب تقول الحكومة إن النسبة لم تتجاوز 30%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة