أوبك: الأعضاء لم يلتزموا بالخفض الأخير   
الاثنين 1422/8/4 هـ - الموافق 22/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد اجتماعات أوبك بفيينا (أرشيف)
كشفت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" أن الدول الأعضاء لم تلتزم بتعهدها الأخير بخفض الإنتاج مليون برميل يوميا، وقالت إن الخفض لم يتجاوز نصف المليون إلا بقليل. وبينما دعا العراق لخفض جديد بمقدار مليون برميل يوميا لوقف تراجع الأسعار، رفضت روسيا التعاون مع أوبك بهذا الشأن.

فقد قالت أوبك اليوم إن الدول العشر الأعضاء الملتزمة بحصص الإنتاج لم تخفض إنتاجها إلا بمقدار 539 ألف برميل يوميا من مقدار الخفض الذي تعهدت به في سبتمبر/ أيلول وقدره مليون برميل يوميا.

وبلغ إنتاج الدول العشر 24.33 مليون برميل يوميا بزيادة 1.13 مليون برميل عن السقف الجديد المحدد بمقدار 23.20 مليون برميل، وذلك وفقا لمصادر مستقلة تعاونت معها أوبك لمراقبة إنتاجها.

وأفادت أوبك في تقريرها الشهري عن سوق النفط أن العراق ضخ 2.63 مليون برميل يوميا في سبتمبر/ أيلول ليصل إجمالي إنتاج أوبك إلى 26.96 مليون برميل يوميا. وقالت أوبك إنها خفضت توقعاتها لنمو الطلب العالمي على النفط هذا العام بمقدار 420 ألف برميل يوميا إلى 220 ألف برميل، وهو ما يعادل حجم النمو عام 1988 في أعقاب الأزمة المالية الآسيوية. وتوقعت أوبك أن يبلغ إجمالي الطلب 75.93 مليون برميل.

وتوقع التقرير أن يبلغ حجم الطلب على نفط أوبك في العام المقبل 26.1 مليون برميل يوميا -بافتراض ثبات المخزون- وهو رقم يقل بنحو مليون برميل عن تقديرات الشهر السابق.

روسيا لن تخفض إنتاجها
إيغور إيفانوف
من جانب آخر نقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف قوله إن روسيا ستنسق سياساتها النفطية ومبيعاتها مع منظمة أوبك، إلا أن احتمال خفض الإنتاج ليس محل مناقشة في الوقت الحالي.

وجاءت تصريحات إيفانوف عقب اجتماع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي يوشك على اختتام جولة في الدول الرئيسية المنتجة والمستهلكة للنفط في أوروبا والشرق الأوسط لوقف هبوط الأسعار.

وفي العراق دعا وزير النفط عامر رشيد إلى خفض "فوري" بمقدار مليون برميل من إنتاج أوبك بغية مواجهة تراجع الأسعار. واعتبر الوزير في رسالة إلى رئيس المنظمة شكيب خليل أن هذا الخفض "سيفيد كإجراء مرحلي لرفع الأسعار".

وكرر طلبا وجهه الأسبوع الماضي من بغداد إلى المنظمة يعرب فيه عن "قلقه حيال تراجع الأسعار" الناجم برأيه عن "تباطؤ الاقتصاد العالمي" و"ارتفاع إنتاج البلدان المنتجة غير الأعضاء في أوبك".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة