اليابان تنفي إقرار نسبة خفض محددة بديون العراق   
الجمعة 1425/1/13 هـ - الموافق 5/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن وزير المالية الياباني ساداكازو تانيغاكي أن بلاده لم تقرر حتى الآن نسبة الخفض في ديون العراق لديها، نافيا بذلك ما رددته تقارير صحفية في هذا الصدد.

وقال تانيغاكي في مؤتمر صحفي اليوم إن الحكومة لم تبت في هذا الأمر بعد، مشيرا إلى استمرار المناقشات بشأن هذا الموضوع.

جاء ذلك تعليقا على ما أوردته صحيفة نيهون كيزاي الاقتصادية في تقرير اليوم ذكرت فيه أن اليابان تعتزم إلغاء ثلاثة مليارات دولار من أصل سبعة مليارات هي إجمالي ديونها على العراق.

وأوضحت الصحيفة أن قرار طوكيو سيمكن البلدان الأعضاء في نادي باريس -الذي يضم حكومات أبرز البلدان الصناعية الدائنة- من تسريع المفاوضات لخفض قيمة الدين العراقي.

وكان رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي قد وعد في ديسمبر/كانون الأول الماضي بخفض دين بلاده على العراق أثناء لقاء مع الموفد الأميركي جيمس بيكر لدى زيارته إلى طوكيو لبحث خفض الديون العراقية بعد حصوله على الموافقة التامة من كبرى الدول الأوروبية.

يشار إلى أن نحو ثلثي الديون العراقية المقدرة بما بين 115 و120 مليار دولار مستحقة لـ19 عضوا في نادي باريس المؤلف من كبرى البلدان الغربية وروسيا أيضا.

واليابان هي الدولة الدائنة الأولى للعراق بإجمالي 4.1 مليار دولار في الأصل، وتليها روسيا (3.5 مليارات) ثم فرنسا (3 مليارات). وبغداد مدينة لطوكيو بحوالي سبعة مليارات دولار منها 3.6 مليارات ضمانات تجارية و500 مليون لتمديد القروض من قبل بنك اليابان للتعاون الدولي، والثلاثة مليارات المتبقية تتوزع بين الفوائد والرسوم الإضافية.

وذكرت الصحافة المحلية أن طوكيو رفضت في السابق إلغاء جزء من الديون العراقية لأنها تعهدت بدفع خمسة مليارات دولار لإعادة الإعمار في البلاد. غير أنه ليس أمام اليابان سوى خيار التخلي عن الفوائد والرسوم الإضافية التي توقف دفعها منذ فترة طويلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة