أميركا تعلن مرشحها للبنك الدولي   
السبت 2/5/1433 هـ - الموافق 24/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:06 (مكة المكرمة)، 21:06 (غرينتش)
الرئيس الأميركي أعلن اليوم ترشيح جيم يونغ كيم (يسار) لرئاسة البنك الدولي (الفرنسية)

رشح الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم جيم يونغ كيم رئيس كلية دارتموث لرئاسة البنك الدولي، وهو خبير في الصحة العامة من أصل كوري جنوبي، ولأول مرة في تاريخ البنك تنافس دول صاعدة اقتصاديا أميركا على هذا المنصب الرفيع، بعدما كان يؤول لشخصية أميركية منذ تأسيس البنك ضمن اتفاق غير معلن بين الولايات المتحدة والدول الأوروبية.

وقال أوباما إنه لا يرى قائدا للبنك الدولي أفضل من كيم، وهو حاصل على درجة الماجستير في كلية الطب بجامعة هارفرد والدكتوراه في علم الأجناس من الجامعة نفسها، وشغل منصب مدير إدارة مرض المناعة المكتسب (الإيدز) بمنظمة الصحة العالمية.

واعتبر الرئيس الأميركي أنه حان الوقت ليتولى خبير في التنمية قيادة أكبر مؤسسة تنموية في العالم، وقد شكل ترشيح كيم -خلفا للرئيس الحالي للبنك روبرت زوليكـ مفاجأة حيث كانت تتردد أسماء أخرى يحتمل ترشيحها كوزير الخزانة الأميركي تيموثي غيثنر ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون.

وقالت متحدثة باسم الاقتصادي الأميركي جيفري ساكس إن هذا الأخير سحب ترشيحه لرئاسة البنك الدولي لفائدة المرشح الذي اختارته الإدارة الأميركية.

ترشيح وزيرة المالية النيجيرية إيويالا نال دعم أنغولا وجنوب أفريقيا ونيجيريا (الفرنسية)

مرشحة نيجيرية
بالمقابل أعلنت أنغولا ونيجيريا وجنوب أفريقيا دعمها لترشيح وزيرة المالية النيجيرية نغوزي أوكونجو إيويالا، وهي شخصية بارزة في عالم الاقتصاد والدبلوماسية وشغلت قبل سنوات منصب المدير التنفيذي للبنك الدولي.

وقالت الدول الثلاث إن دعم إيويالا ينسجم مع رؤيتها أن اختيار رئيس للبنك ولصندوق النقد الدولي يجب أن يتم على قاعدة الاستحقاق في ظروف شفافة ومتاحة للجميع.

وأعربت البرازيل عن رغبتها في ترشيح وزير المالية الكولومبي السابق خوصي أنطونيو أوكامبو، ولكنها لا تستطيع القيام بذلك دون موافقة سلطات كولومبيا، ولم تبد هذه الأخيرة حماسة للفكرة، حيث قال وزير المالية الكولومبي خوان كارلوس إتشيفيري إن بلاده تركز على ترشيح شخصية لرئاسة منظمة العمل الدولية.

موقف روسيا
وتراجعت روسيا -وهي إحدى دول بريكس للاقتصادات الصاعدة- عن الدعم العلني لإسناد رئاسة البنك الدولي لشخصية غير أميركية، وتشدد موسكو في المقابل على دور أكبر للاقتصادات الصاعدة في الأجهزة القيادية للمؤسسات المالية الدولية.

ويتوقع أن تنتهي مهلة وضع الترشيحات اليوم في العاشرة ليلا بتوقيت غرينتش، على أن يختار أعضاء مجلس إدارة البنك بعد مشاورات رئيسا جديدا في 21 أبريل/نيسان المقبل بمناسبة الاجتماعات نصف السنوية للبنك وصندوق النقد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة