الحرب أضرت بعشرين منطقة صناعية بدمشق   
الخميس 1435/11/4 هـ - الموافق 28/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:57 (مكة المكرمة)، 19:57 (غرينتش)

قال رئيس غرفة صناعة دمشق باسل حموي إن أكثر من عشرين منطقة صناعية في محافظة دمشق تضررت جراء الحرب الدائرة، مع تجاوز قيمة الأضرار 319 مليون دولار.

وأضاف حموي في اجتماع عقد أول أمس بين الغرفة وممثلين عن حزب البعث الحاكم ووزارة الصناعة ومحافظة دمشق وممثلين عن رجال الأعمال، أن 280 صناعيا في دمشق وريفها تقدموا ببيانات أضرار تعرضت لها منشآتهم جراء الأحداث في سوريا, من أصل أربعة آلاف صناعي مسجلين في الغرفة، وأشار حموي إلى أن العمل جار لتقييم وضع المؤسسات الصناعية في منطقة المليحة، التي توجد فيها 114 مؤسسة.

من جانب آخر انتقد أمين سر اتحاد المصدرين السوريين مازن حمور غرفة صناعة دمشق، وقال إنها لم تدعم الصناعيين المتضررين.

خسائر القطاع
وكان وزير الصناعة السوري السابق كمال الدين طعمة صرح في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بأن خسائر القطاع الصناعي في سوريا برمتها ناهزت 2.2 مليار دولار منذ بدء الأزمة الحالية.

وحسب معلومات المكتب المركزي للإحصاء فإنه يوجد بسوريا أكثر من مائة ألف منشأة صناعية، وقد قدر الناتج المحلي الإجمالي للقطاع الصناعي (ما عدا قطاع النفط) بنحو 503 مليارات ليرة (3.2 مليارات دولار) في العام 2010، مما يشكل 17% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لسوريا.

وذكر تقرير حديث لمجموعة عمل اقتصاد سوريا -وهي مجموعة استشارية اعتمدتها مجموعة أصدقاء الشعب السوري- أن 80% من النشاط الصناعي بسوريا انهار جراء الحرب، لاسيما في دمشق وحلب، مضيفا أن قرابة ستين ألف منشأة صناعية تعرضت للدمار الكلي أو الجزئي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة