الصين تعفي صادرات دول أفريقية   
الأحد 1431/7/22 هـ - الموافق 4/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:24 (مكة المكرمة)، 20:24 (غرينتش)
صادرات الصين إلى أفريقيا زادت بنسبة 40% في النصف الأول من 2008 (الأوروبية)
 
أعفت الصين صادرات 26 دولة تعد الأقل نموا في أفريقيا -وذلك بنسبة 60%- من التعرفة الجمركية ابتداءً من أول يوليو/تموز الجاري، فيما تسعى للبحث عن فرص للحصول على الموارد الطبيعية في البلدان المجاورة لها.
 
وقالت وزارة التجارة الصينية إن الخطوة تأتي وفاءً من بكين بتعهداتها بمساعدة الدول الأفريقية، كما أشارت للرفع التدريجي لنسبة الإعفاء الجمركي إلى 95% بالنسبة للصادرات القادمة إليها من جميع الدول الأفريقية الأقل نموا في غضون ثلاث سنوات.
 
وارتفع بذلك عدد السلع المعفاة من حوالي 480 سلعة إلى أكثر 4700 حاليا.
 
وسجل حجم الاستثمارات الصينية المباشرة في أفريقيا ارتفاعا من 491 مليون دولار في 2003 إلى 7.8 مليارات دولار في 2008، ضخ معظمها عن طريق صندوق الاستثمار الصيني سي آي أف.

كما ارتفعت الواردات الصينية من أفريقيا بنسبة 92% إلى 30 مليار دولار في النصف الأول من عام 2008، في حين زادت صادرات الصين إلى أفريقيا 40% لتصل 23 مليار دولار.
 
البحث عن الموارد
من جهة أخرى أفادت صحيفة تشاينا بيزنس جورنال أن الصين تمضي قدما في دراسات لاحتياطيات الموارد وفرص القيام بعمليات استحواذ في دول الجوار، مدفوعة جزئيا بإخفاقها المتكرر في الاضطلاع بدور في مفاوضات تسعير خام الحديد.
 
ونقلت الصحيفة عن مسؤول في إدارة التعاون التكنولوجي والدولي بوزارة الأرض والموارد قوله "إن بحثنا يشمل الموارد المعدنية في الخارج من خام الحديد والذهب والنحاس والبوكسيت".

ومن بين الدول المجاورة للصين منغوليا وأفغانستان وميانمار التي تحتاج إلى استثمارات كبيرة لاستغلال مواردها الوفيرة، إضافة إلى روسيا وكزاخستان الغنيتين بالنفط.
 
وتقول شركات الموارد الطبيعية الصينية المملوكة للدولة إنها تبحث عن فرص في الخارج للاستحواذ بشكل واسع النطاق على السلع الأولية مثل النحاس والنفط, لكن محاولاتها لتدبير الإمدادات لقيت نجاحا متفاوتا رغم قوة قدرتها الشرائية بفضل احتياطيات الصين من النقد الأجنبي البالغة 2.4 تريليون دولار.
 
ومن المتوقع أن يزداد اعتماد الصين على النفط الخام المستورد في السنوات العشر المقبلة, وهي بالفعل أكبر مشتر للنحاس وخام الحديد وفول الصويا في العالم, وقد أصبحت منذ مطلع العام مستوردا للفحم رغم أنها أكبر منتج له في العالم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة