عمال النفط يصعدون إضرابهم في النرويج   
الأربعاء 1425/5/6 هـ - الموافق 23/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى المنشآت النفطية في النرويج
هدد اتحاد نقابات عمال النفط النرويجيين الذي ينظم إضرابا عن العمل بتوسيع نطاق إضرابه لوقف حوالي 715 ألف برميل يوميا من إنتاج النرويج البالغ ثلاثة ملايين برميل يوميا.
وقال إنه سيطبق هذا الأمر اعتبارا من يوم الاثنين المقبل.

واعترف الاتحاد بأن الموقف وصل لطريق مسدود بعد إعلان العمال اعتزامهم توسيع نطاق إضرابهم الذي دخل يومه السادس أمس الأربعاء.

ومن جهة أخرى هدد أصحاب الشركات النفطيةُ النرويجيةُ بإغلاق شركاتهم جزئيا أو كليا كوسيلة للضغط على عمال النفط المضربين عن العمل.

وأكد اتحاد أرباب الأعمال في النرويج (أولف) أنه لا يعتزم الاستجابة لمطالب عمال النفط.

وأدى الإضراب المستمر منذ ستة أيام بعد فشل مفاوضات بشأن تعديل الرواتب التقاعدية وتحسين ظروف العمل، إلى توقف إنتاج 375 ألف برميل يوميا ستزيد إلى 455 ألف برميل يوميا مساء الأربعاء مع خطط إغلاق حقل أكسون موبيل الذي ينتج 80 ألف برميل يوميا.

ومن جانبها قالت الحكومية النرويجية إنها ليست لديها أي خطط للتدخل لوقف الإضراب.

وقال وزير العمل والشؤون الاجتماعية داجفين هويبراتن إن الحكومة تتابع الموقف عن كثب، ولكن الأمر يرجع إلى نقابات العمال وأصحاب العمل لحل الخلاف بأنفسهم.

وبإمكان الحكومة الاستعانة بقوانين الطوارئ لإرغام العمال على العودة إلى أعمالهم إذا تعرض الاقتصاد لتهديد خطير.

ولم ينعكس الوضع في النرويج التي تعد ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم بعد السعودية وروسيا على أسعار النفط الخام التي ظلت مستقرة حول مستوى 35.55 دولارا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة