خفض التصنيف الائتماني لليونان   
الخميس 1434/1/22 هـ - الموافق 6/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:07 (مكة المكرمة)، 13:07 (غرينتش)
مظاهرات ضد إجراءات التقشف في أثينا (الأوروبية)

خفضت وكالة ستاندرد أند بورز للتصنيف الائتماني تصنيف اليونان مجددا بسبب عملية إعادة شراء السندات.

واعتبرت الوكالة العرض الحالي لحكومة اليونان بإعادة شراء سندات حكومية بقيمة عشرة مليارات يورو عجزا جزئيا عن السداد، وهو ما دفع الوكالة لخفض التصنيف الائتماني لليونان من سي سي سي إلى أس دي الذي يعني عجزا جزئيا عن السداد.

وقالت الوكالة إن اليونان ستستعيد تصنيف سي سي سي في حالة نجاح عملية إعادة شراء الديون.

ووافقت هذه الخطوة توقعات كثير من الخبراء، لأن الوكالة تصنف عمليات إعادة شراء السندات بسعر أقل بكثير من القيمة الاسمية فنيا كعجز جزئي عن السداد.

وكانت الوكالة خفضت تصنيف اليونان الائتماني في فبراير/شباط الماضي إلى درجة أس دي بسبب إعفائها من جزء من ديونها آنذاك ولكنها عادت ورفعته إلى سي سي سي في شهر مايو/أيار الماضي.

ورأى خبير في أسعار العملات أن هذا التصنيف لن يكون له تأثير كبير، كما لم يتأثر اليورو تقريبا بهذا الإعلان وظل مرتفعا فوق حاجز 1.30 دولار.

من ناحية أخرى أظهرت أرقام حكومية يونانية ارتفاع معدل البطالة في اليونان إلى 26% في سبتمبر/أيلول الماضي أي إلى 1.295 مليون عاطل، في وقت تتجه البلاد نحو العام السادس من الركود المستمر.

وبالمقارنة، فقد وصلت النسبة إلى 25.3% في شهر أغسطس/آب الماضي.

وجاء ارتفاع معدل البطالة نتيجة لسياسة التقشف التي تطبقها الحكومة للاستجابة لشروط مقرضي أموال الإنقاذ.

وتوقع البنك المركزي اليوناني هذا الأسبوع انكماش الاقتصاد بنسبة 6% هذا العام وبنسبة من 4 إلى 4.5% في 2013.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة