الاحتياطي الاتحادي يوفر القروض للمؤسسات المالية   
الخميس 1428/12/3 هـ - الموافق 13/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)

خطوة الاحتياطي الاتحادي تهدف إلى توفير السيولة للبنوك الأوروبية (رويترز-أرشيف)

أعلن الاحتياطي الاتحادي الأميركي عن مبادرة لتقديم القروض للمؤسسات المالية بالتعاون مع أربعة بنوك مركزية أخرى, بهدف تخفيف تداعيات أزمة الرهن العقاري.

 

والبنوك الأخرى هي بنك كندا وبنك إنجلترا والبنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي السويسري.

 

وقال الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) إنه سيقدم أربعين مليار دولار على شكل أموال طارئة للبنوك الأسبوع القادم عن طريق المزاد. وأوضح أنه سيقيم هيئة خاصة مؤقتة للمزاد لتوفير الأموال للبنوك وسيتم فتح خطوط اعتماد بالبنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي السويسري لتلقي أموال إضافية.

 

وأضاف الاحتياطي الاتحادي أنه ستتم إقامة مزادين بقيمة عشرين مليار دولار لكل واحد يومي 17 و20 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

 

وتأتي الخطوة في ظل تزايد القلق بعد أن شددت البنوك الإجراءات على منح القروض بسبب أزمة الرهن العقاري, ما يهدد بكبح نمو الاقتصاد العالمي.

 

وتهدف إلى توفير مصدر آخر للبنوك للحصول على الأموال. وقال المحلل الاقتصادي روبرت بروسكا إن الهدف هو توفير السيولة الدولارية للبنوك الأوروبية التي تأثرت بأزمة الرهن العقاري.

 

وأعقبت الخطوة خفض الاحتياطي الاتحادي لسعر الفائدة على الدولار ربع نقطة مئوية إلى 4.25% وخفض سعر الحسم الذي يفرضه على القروض المباشرة للبنوك إلى 4.75%. وتعتقد أسواق المال أن الاحتياطي الاتحادي لا يفعل ما يكفي لتخفيف أزمة القروض.

 

وكانت البنوك الأوروبية تشعر بالقلق إزاء ارتفاع سعر فائدة ليبور -وهو سعر الفائدة على المعاملات بين البنوك في بريطانيا- ما يعنى أن البنوك شددت عمليات الإقراض وهي بحاجة إلى المزيد من الأموال لتوفير القروض.

 

لكن البنوك التجارية لا تستطيع الاقتراض مباشرة من الاحتياطي الاتحادي الأميركي. وفي هذه الحال وفرت الخطة الجديدة القروض لهذه البنوك حيث تستطيع تقديم طلباتها من خلال بنوكها المركزية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة