وزراء مالية اليورو يبحثون آثار أسعار النفط على التضخم   
الاثنين 1428/11/3 هـ - الموافق 12/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:04 (مكة المكرمة)، 18:04 (غرينتش)
يثير ارتفاع صرف العملة الأوروبية قلق دول منطقة اليورو (رويترز-أرشيف)

اجتمع وزراء مالية منطقة اليورو في بروكسل لمناقشة آثار ارتفاع أسعار النفط على التضخم في الدول الثلاث عشرة التي تشكل المنطقة.
 
ورغم أن قوة العملة الأوروبية أسهمت في تخفيف آثار ارتفاع أسعار النفط فإن بلوغ الأسعار نحو 100 دولار -خاصة قبل فصل الشتاء حيث يزداد استهلاك الطاقة- ينذر بارتفاع معدل التضخم.
 
وقال رئيس وزراء لوكسمبورغ جان كلود جنكر قبل بدء الاجتماع إن من مصلحة النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو استقرار أسعار النفط.
 
يشار إلى أن المفوضية الأوروبية خفضت توقعاتها لنمو منطقة اليورو إلى 2.2% الأسبوع الماضي من 2.5% في السابق بسبب تداعيات أزمة قروض الرهن العقاري.
 
وارتفع معدل التضخم إلى 2.6% الشهر الماضي مقارنة مع 2.1% في سبتمبر/ أيلول الماضي. ويعتبر هذا الرقم أعلى من مستوى 2% الذي حدده البنك المركزي الأوروبي لمعدل التضخم, ما يزيد عليه الضغوط لرفع أسعار الفائدة على اليورو في الأسابيع القادمة، ما قد يسهم في زيادة سعر صرف اليورو أمام العملات الأخرى.
 
ووصل سعر صرف اليورو إلى 1.475 دولار الأسبوع الماضي, قبل أن يتراجع الاثنين إلى 1.4568.
 
في نفس الوقت يثير ارتفاع صرف العملة الأوروبية قلق دول منطقة اليورو، خاصة الدول التي تعاني من زيادة حجم الواردات الصينية الرخيصة إليها.
ومن المتوقع أن يعبر مسؤولو الاتحاد الأوروبي عن قلقهم بشأن الفائض التجاري للصين في قمة بين الجانبين تعقد في بكين يوم 28 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري.
 
طمأنة ألمانية
من جهتها قالت ألمانيا -قاطرة الاقتصاد الأوروبي- إنها تتقبل ارتفاع سعر صرف اليورو أمام الدولار الأميركي. وقال المتحدث باسم وزارتها المالية تورستين ألبيغ للصحفيين في برلين إنه "ليس هناك ما يدعو للقلق بشأن سعر صرف اليورو".
 
وتأتي تصريحات ألبيغ كرد فعل للأحاديث التي ترددت في وسائل الإعلام الأحد بشأن ما أشارت إليه دراسة تم توزيعها داخل الوزارة ونشرتها مجلة
"دير شبيغل" من أن ارتفاعا آخر في سعر صرف اليورو سيشكل ظرفا غير موات لنمو الاقتصاد الألماني وقدرته على المنافسة وتأثيره السلبي على
سوق العمل.
 
وقلل وزير المالية الألماني بيير شتاينبروك من المخاوف المتعلقة بارتفاع قيمة العملة الأوروبية وتأثيره على الاقتصاد.
 
ووفقا للبيانات التي صدرت الأسبوع الماضي فإن الصادرات الألمانية تستمر في الزيادة ولكن بوتيرة أبطأ نتيجة لارتفاع سعر صرف اليورو.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة