أوبك تستبعد حظرا نفطيا والأسعار في أعلى مستوياتها   
الخميس 1423/12/26 هـ - الموافق 27/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال الأمين العام لمنظمة أوبك ألفارو سيلفا إن أعضاء المنظمة لا ينوون استخدام النفط سلاحا في حالة شن حرب على العراق، وإن المنظمة سترفع الإنتاج لإبقاء أسعار الخام تحت السيطرة وسط مخاوف غربية من حدوث نقص حاد في المعروض وبالتالي حدوث قفزات كبيرة في الأسعار.

وتفاقمت هذه المخاوف أمس عندما أعلن أعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامي-وكثير منهم أعضاء بأوبك- أنهم قرروا مساندة فرنسا وألمانيا وروسيا في مواقفها الرافضة للحرب وأنهم يفكرون في استخدام "سلاح النفط" لممارسة ضغوط لمنع وقوعها.

وقال سيلفا في مؤتمر صحفي بمقر المنظمة في فيينا "لدينا نحو أربعة ملايين برميل من النفط كطاقة احتياطية يومية، ونحن مستعدون لضخ هذه الكمية في الأسواق". وأضاف أن الدول المستهلكة لن تضطر للسحب من مخزوناتها الإستراتيجية.

وقال سيلفا "نحن واثقون أن بإمكاننا إدارة الموقف في ضوء مستوى الإنتاج في العراق". وأضاف أن أوبك تتعامل مع المسألة العراقية منذ أكثر من عقد "وسنحاول تخفيف حدة الوضع بالطريقة المعتادة والوفاء بالتزاماتنا لتحقيق استقرار السوق".

وأوضح أن إنتاج أوبك الحالي يتجاوز الحصص الرسمية وأن الأسعار الحالية التي تقترب من أعلى مستوياتها منذ 12 عاما تعكس مخاوف الحرب. وقال إن إنتاج المنظمة زاد 2.8 مليون برميل يوميا في شهري ديسمبر/ كانون الأول ويناير/ كانون الثاني. وأكد أن "هذه ليست مشكلة نفط في السوق بل هي مشكلة مضاربة".

ألفارو سيلفا

أوبك لن تستخدم النفط سلاحا إذا وقعت حرب على العراق، والمنتجون مستعدون لتعويض أي نقص ينجم عن توقف صادرات العراق

وكان مسؤولون أميركيون قالوا أمس الأربعاء إن السعودية وافقت على زيادة إنتاج النفط بنحو 1.5 مليون برميل يوميا إذا تعطل الإنتاج العراقي. وتحدث أحدهم
-رفض الكشف عن اسمه- عن وجود التزام سعودي بتوفير هذه الكمية إن وقعت الحرب.

موجة صعود
وفي أسواق الخام صعدت الأسعار مجددا بعد يوم واحد من وصول الخام الأميركي الخفيف إلى مستويات ما بعد حرب الخليج عام 1991 بسبب تضاؤل حجم المخزونات الأميركية وتفاقم المخاوف المرتبطة بالأزمة العراقية.

فقد قفز سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي إلى 33.49 دولارا للبرميل مقارنة مع 33.07 دولارا في جلسة أمس. وفي سنغافورة بلغ الخام الأميركي الخفيف على نظام أكسيس الإلكتروني 38.30 دولارا للبرميل.

ويوم أمس قفز سعر الخام الأميركي الخفيف في بورصة نيويورك التجارية نايمكس 1.87 دولار إلى 37.93 دولارا للبرميل في أعلى مستوياته منذ سجل أعلى مستوى على الإطلاق في 10 أكتوبر/ تشرين الأول 1990 والبالغ 41.15 دولارا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة