ساركوزي هدد بترك اليورو   
الجمعة 1431/5/30 هـ - الموافق 14/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:20 (مكة المكرمة)، 17:20 (غرينتش)
ميركل وساركوزي خلال القمة الأوروبية الأخيرة في بروكسل (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة إسبانية اليوم الجمعة إن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي هدد بسحب بلاده من منطقة اليورو، لحمل ألمانيا على مساعدة اليونان الغارقة في الديون، وهو ما نفته مدريد وبرلين.
 
وذكرت صحيفة ألباييس القريبة من الحزب الاشتراكي الحاكم في إسبانيا أن ساركوزي أطلق ذلك التهديد خلال قمة قادة دول الاتحاد الأوروبي التي عقدت الأسبوع الماضي في بروكسل.
 
وحصل خلال القمة اتفاق على منح حزمة مساعدات لليونان لمساعدتها على تخفيف أزمة الديون التي تفوق 400 مليار دولار, وتقليص العجز في الموازنة الذي يقارب 13%.
 
ساركوزي يضغط
وحسب الصحيفة, فإن رئيس الوزراء الإسباني خوسي لويس ثاباتيرو أطلع قياديين في الحزب الاشتراكي خلال اجتماع عقد الأربعاء على فحوى التهديد الصادر عن ساركوزي.
 
وقالت ألباييس إن الرئيس الفرنسي طلب التزاما من الجميع بمد يد المساعدة لليونان, وحذر من أن فرنسا قد تعيد النظر في موقعها في منطقة اليورو (التي تضم حاليا ست عشرة دولة) في حال لم تحصل أثينا على المساعدة المنشودة.
 
ونقل قيادي في الحزب الاشتراكي الإسباني عن ثاباتيرو أن ساركوزي ضرب بقبضته على الطاولة وهدد بالانسحاب من منطقة اليورو، فتمكن بذلك من لي ذراع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي وافقت على دعم مالي مباشر للحكومة اليونانية. 
 
منطقة اليورو تواجه أزمة قد تعرض
كيانها للخطر (الأوروبية-أرشيف)
وكانت ميركل قد عارضت بشدة تقديم دعم مالي مباشر لليونان, وكانت تصر على أن يكون الدعم سياسيا وفنيا فقط، قبل أن تلين وتوافق على خطة أوروبية لمنح أثينا قروضا بقيمة 110 مليارات يورو (140 مليار دولار) خلال ثلاث سنوات.
 
وجنحت المستشارة الألمانية إلى الموافقة على خطة الدعم التي أقرها قادة دول الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي، بينما تعاظم الخوف من استفحال الأزمة المالية اليونانية في منطقة اليورو برمتها.
 
ونسبت الصحيفة ذاتها إلى ثاباتيرو أنه أبلغ أعضاء حزبه أن فرنسا وإيطاليا وإسبانيا شكلوا خلال القمة الأوروبية الماضية جبهة موحدة ضد ألمانيا. ونقلت عنه أيضا أن ساركوزي لوح بإنهاء السيطرة التقليدية لفرنسا وألمانيا على باقي أوروبا.
 
ونفت ماريا تيريزا فرنانديز نائبة رئيس الوزراء الإسباني صحة ما ورد في تقرير ألباييس, وقالت إنه لا أساس له من الصحة.
 
وقالت في مؤتمر صحفي بمدريد إنها لا علم لها بتصريحات لثاباتيرو بشأن التهديد الصادر عن ساركوزي.
 
ومن جهتها, قالت سابين همباغ نائبة المتحدثة باسم الحكومة الألمانية إنه لا أساس من الصحة لتقرير الصحيفة الإسبانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة