جولة عطاءات جديدة للطاقة بالجزائر   
الثلاثاء 1435/7/15 هـ - الموافق 13/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)

قال مسؤول كبير في قطاع الطاقة في الجزائر إن أكثر من 50 شركة تشارك في المراحل المبكرة من جولة عطاءات جديدة للطاقة.

وتتطلع الجزائر -أكبر منتج للغاز في أفريقيا والبلد الذي يزود أوروبا بخمس احتياجاتها من الغاز- إلى الشركات الأجنبية للتنقيب عن النفط لتوقيع اتفاقات، بهدف تعويض أثر تباطؤ إنتاج الخام والغاز بعد جولة مخيبة للآمال في 2011.

وزيادة الإنتاج أمر حيوي للحكومة التي تعتمد بصورة كبيرة على إيرادات صادرات الطاقة كمصدر للدخل الحكومي ولتمويل البرامج الاجتماعية ودعم أسعار الغذاء والوقود، وهو ما ساعدها في المحافظة على الاستقرار وسط أوقات عصيبة لجيرانها.

ومنحت الجزائر في جولة العطاءات السابقة في 2011 عقدين فقط -بعدما تلقت عشرة عروض- أحدهما لشركة سيبسا الإسبانية والثاني لشركة الطاقة الوطنية الجزائرية سوناطراك.

بناء على تقييمات أولية فإن الموارد القابلة للاستخراج في الجزائر ربما تصل إلى 30 تريليون متر مكعب من الغاز، وعشرة مليارات برميل من النفط

وتلك نتيجة مخيبة للآمال بالنسبة للجزائر التي تستخرج معظم إنتاجها من الطاقة من حقول قديمة وتحتاج إلى استثمارات أجنبية لتطوير احتياطيات جديدة.

ومضت الحكومة قدما منذ ذلك الحين في إعداد قانون جديد للنفط والغاز في 2013، وتأمل في أن يحدِث أثرا ويمنح حوافز ضريبية وتعاقدية ومزايا للاستثمارات غير التقليدية في الطاقة.

عطاءات 2014
وتطرح الجزائر 31 حقلا في جولة العطاءات لعام 2014 مع بعض مناطق الغاز الصخري التي تعد من أكبر الاحتياطيات غير المستغلة في العالم.

وقالت الجزائر إنها حققت بعض الاكتشافات الواعدة من بين ما يزيد على 30 اكتشافا العام الماضي.

وبالنسبة لإنتاج الجزائر، قال رئيس الوكالة الوطنية لتثمين موارد المحروقات علي بطاطا إن إجمالي الإنتاج لعام 2013 سيبلغ 192 مليون طن من المكافئ النفطي، منها 121 مليون طن مكافئ من الغاز الطبيعي و54.5 مليون طن مكافئ من النفط الخام و9.5 ملايين طن مكافئ من المكثفات.

وقال بطاطا "بدأنا للتو تقييم موارد النفط والغاز غير التقليدية". وأظهرت المناطق التي شملتها عمليات التقييم بالفعل إمكانات كبيرة للهيدروكربون غير التقليدي سواء من السوائل أو الغاز.

وأضاف أنه بناء على تلك التقييمات الأولية فإن الموارد القابلة للاستخراج في الجزائر ربما تصل إلى 30 تريليون متر مكعب من الغاز، وعشرة مليارات برميل من النفط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة