توتال الفرنسية تدفع جزءا من متأخرات الضرائب لفنزويلا   
السبت 1426/10/3 هـ - الموافق 5/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:59 (مكة المكرمة)، 10:59 (غرينتش)

قالت شركة النفط الفرنسية توتال إنها وافقت على دفع جزء من متأخرات ضرائب لفنزويلا تبلغ في مجملها مليار دولار.

وقال المسؤول المالي لتوتال روبرت كاستين إن الشركة لم تغير وجهة نظرها أنه لا حق لفنزويلا في متأخرات الضرائب هذه, مضيفا أن الشركة سوف تدفعها مشفوعة باحتجاج.

وتمتلك الشركة الفرنسية حصة تبلغ 47% في مشروع سنكور في فنزويلا بينما تمتلك ستات أويل النرويجية 15% وتمتلك شركة النفط الفنزويلية الحصة الباقية.

وكانت توتال وستات أويل تلقتا رسالة من الحكومة الفنزويلية في أغسطس/ آب الماضي تبلغهما أنهما مدينتان بمبلغ مليار دولار على أساس أنهما يجب أن تدفعا 30% من دخلهما من مشروع سنكور وليس 16.6% فقط وهي نسبة الضرائب التي تحسب على عائدات إنتاج كميات تزيد عن 114 ألف برميل يوميا من النفط.

وقالت متحدثة باسم توتال في فرنسا إن الشركتين وافقتا على دفع المبالغ الإضافية المطلوبة بالربع الثالث من العام.


وكانت هيئة الضرائب الفنزويلية أرسلت خطابات تطلب متأخرات ضرائب تصل إلى 3 مليارات دولار من 22 شركة تقوم بتنفيذ 32 عقدا لاستخراج النفط من فنزويلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة