الاقتصاديات الآسيوية تستعد لآثار ارتفاع أسعار النفط   
السبت 18/3/1425 هـ - الموافق 8/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تستعد الدول الآسيوية المستوردة للنفط لاحتمال مواجهة ارتفاع معدلات التضخم والبطالة وتقلص النمو بسبب ارتفاع أسعار النفط إلى نحو 40 دولارا وهو أعلى مستوى لها منذ 13 عاما.

وقال محلل في شؤون الطاقة الإقليمي في سنغافورة أدريان لو إن الدول المستوردة لكميات كبيرة من النفط مثل الهند والصين واليابان وكوريا الجنوبية ستعاني من الآثار السلبية الأكبر نتيجة ارتفاع الأسعار.

وأكد ديفد ثورتيل الخبير بالسلع في بنك الكمنولث الأسترالي في سيدني أنه طالما بقيت الأسعار فوق 30 دولارا فإن اقتصاديات الدول الآسيوية ستظل تعاني.

ويمثل ارتفاع أسعار النفط بمثابة صدمة للاقتصاديات الآسيوية التي لم تتعاف بعد من الآثار السلبية للحرب على العراق وتفشي مرضي سارس وإنفلونزا الطيور.

وكانت وكالة الطاقة الدولية قد حذرت يوم الاثنين من أن زيادة عشرة دولارات في سعر برميل النفط لمدة عام يمكن أن يقلص نحو 0.8% من نسب النمو في اقتصاديات الدول الآسيوية ويزيد معدلات التضخم والبطالة.

يشار إلى أن الهند تستورد 70% من احتياجاتها من النفط، وتعد الصين ثاني أكبر مستورد له في العالم.

وقد وصل سعر برميل النفط الخام الأميركي إلى ما يقارب 40 دولارا للبرميل الواحد. وقال محللون ومتعاملون إن تجاوز مستوى 40 دولارا يبدو حتميا بسبب الأحداث في العراق والسعودية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة