وزراء مالية الثمان يبحثون إعادة إعمار العراق   
السبت 1424/2/11 هـ - الموافق 12/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جيمس وولفنستون مدير البنك الدولي (يسار) أثناء اجتماع مشترك مع صندوق النقد بواشنطن (أرشيف)
وسط تصاعد التوتر السياسي بشأن مستقبل العراق يبحث وزراء مالية مجموعة الثمان الصناعية الكبرى في واشنطن اليوم كيفية المساعدة في جهود إعادة إعمار العراق وسبل دعم اقتصاد بلادهم.
ويتوقع المراقبون أن تشهد المحادثات توترا بسبب اختلاف أعضاء المجموعة بشأن الحرب التي شنتها واشنطن ولندن على العراق.

وتعقد المجموعة اجتماعاتها على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي التي تتطرق أيضا لدور الأمم المتحدة والصندوق والبنك الدوليين في إعادة إعمار العراق.

وقال وزير الخزانة الأميركي جون سنو الأسبوع الماضي إنه يريد إجراء محادثات لوضع إطار عمل لإعادة إعمار العراق يتضمن الاتفاق على إعفاء البلاد من جزء من ديونها السابقة. ويريد سنو أن يتحرك البنك الدولي سريعا لبدء دراسة عن متطلبات إعادة الإعمار بالعراق والمرجح أن تشمل كل شيء بدءا بالمدارس وانتهاء بمحطات الطاقة بالإضافة إلى تطوير محطات ضخ النفط في عقود ستتكلف مليارات الدولارات.

وتخشى بعض الدول من أن تستغل الولايات المتحدة البنك الدولي وصندوق النقد لكي تضطلع بالدور القيادي في إعادة الإعمار بدلا من الأمم المتحدة. وبعد اجتماع ثنائي أمس الجمعة اتفق وزير المالية الياباني ماساجورو شيوكاوا مع الوزير الأميركي سنو على ضرورة أن تلعب الأمم المتحدة دورا حيويا في إعادة إعمار العراق إلى جانب الدول المانحة ومؤسسات مالية دولية أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة