تويوتا تواجه غرامة أميركية قياسية   
الثلاثاء 21/4/1431 هـ - الموافق 6/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:02 (مكة المكرمة)، 8:02 (غرينتش)

واشنطن تطالب بفرض 16.4 مليون دولار غرامة على تويوتا (رويترز)

تواجه شركة تويوتا اليابانية المنتجة للسيارات احتمال فرض ضريبة عليها بقيمة 16.4 مليون دولار من الولايات المتحدة بسبب عيوب في دواسة البنزين لأنواع من سياراتها سببت حوادث أدت لوفيات.

وبررت وزارة النقل الأميركية مطالبتها بأقصى غرامة على تويوتا التي تعد أكبر شركة عالمية لإنتاج السيارات، بأنها تأخرت أربعة أشهر على الأقل في إبلاغ إدارة سلامة الطرق السريعة الأميركية بشأن عيوب في دواسات البنزين لملايين السيارات رغم المخاطر المحتملة على العملاء.

وستكون الغرامة في حال فرضها الأكبر من نوعها على الإطلاق أميركيا ضد شركة لتصنيع السيارات، ويمكن لتويوتا حسب القانون تقديم استئناف بشأن الغرامة خلال أسبوعين.

وكانت أكبر غرامة سابقة هي مليون دولار ضد شركة جنرال موتورز الأميركية بسبب عيب في ماسحة الزجاج الأمامي لسيارات منتجة في عامي 2002 و2003.

وحسب القانون الأميركي فإن الشركة المصنعة للسيارات ملزمة بإخطار الجهات التنظيمية خلال خمسة أيام عمل إذا تبينت وجود عيب يتعلق بالسلامة.

وحسب وثائق اطلعت عليها الوزارة فإن تويوتا عرفت بعيب الدواسة منذ سبتمبر/أيلول 2009 على الأقل، فيما تم الإعلان عن استرجاع 2.3 مليون سيارة في الولايات المتحدة أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

وأوضح وزير النقل الأميركي راي لحود أن لدى وزارته دليلا ماديا على عدم وفاء تويوتا بالتزاماتها القانونية، مشيرا إلى أن "الأسوأ من ذلك هو أنهم أخفوا عن عمد العيب الخطير لمدة شهور عن المسؤولين الأميركيين، ولم يتحركوا لحماية ملايين السائقين وأسرهم".

أكيو تويودا اعتذر للشعب الأميركي عن العيوب في سيارات تويوتا (رويترز)
ملايين السيارات
وفي الشهور الأخيرة استرجعت تويوتا أكثر من ثمانية ملايين سيارة منها ستة ملايين في الولايات المتحدة وحدها، وذلك لعيوب تصنيعية.

ووفقا لإدارة سلامة الطرق السريعة الأميركية فإن الحوادث المرتبطة بمشكلة دواسة البنزين في سيارات تويوتا أدت لوفاة 52 شخصا منذ عام 2000.

يذكر أن الغرامة المطلوبة الآن تتعلق بإخفاء عيوب بدالة البنزين، في حين أشارت إدارة سلامة الطرق السريعة إلى أنه سيتم فرض المزيد من الغرامات على الشركة اليابانية بسبب العيوب الأخرى.

وفي نهاية فبراير/شباط الماضي أعرب رئيس شركة تويوتا أكيو تويودا عن اعتذاره للشعب الأميركي عن العيوب التي ظهرت في بعض فئات سيارات الشركة وسببت حوادث.

وتعهد أمام لجنة من البرلمانيين الأميركيين في واشنطن بالعمل جديا على إعادة الثقة في مؤسسته، والتعاون الكامل مع التحقيقات الأميركية بشأن العيوب الموجودة في سيارات تويوتا.

واعترف تويودا بأن مساعي الشركة للنمو والتمدد بشكل سريع كانت السبب وراء إهمال معايير السلامة في بعض السيارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة