مبادرة لتنشيط الاقتصاد الفلسطيني والسلطة بحاجة لتمويل طارئ   
الخميس 1426/8/18 هـ - الموافق 22/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:04 (مكة المكرمة)، 18:04 (غرينتش)

إنكتاد والمفوضية الأوروبية يوقعان اتفاقية إقامة مجلس الشحن الفلسطيني (رويترز-أرشيف)
أطلقت الأمم المتحدة وكالة لدعم شركات الشحن والتجارة والمستهلكين الفلسطينيين في إطار بناء مؤسسات قبل قيام دولة فلسطينية.

وأعلن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (إنكتاد) عن توقيع اتفاق مع المفوضية الأوروبية لإقامة مجلس الشحن الفلسطيني حيث وفرت المفوضية 557494 يورو (680100 دولار) لتنفيذ المشروع.

ويوفر الاتحاد الأوروبي أيضا التمويل اللازم لإجراء إنكتاد عمليات التخليص الجمركي من خلال نظام جمركي على حدود غزة مع مصر بعد انسحاب إسرائيل من القطاع في وقت سابق من هذا الشهر.

واعتبرت إنكتاد المشروعين انعكاسا للجهود الدولية الرامية لمساعدة الشعب الفلسطيني على تنشيط اقتصاده وناء مؤسسات للدولة المستقبلية.

وتتولى هيئة فلسطينية لتنشيط التجارة الإشراف على إقامة مجلس الشحن ضمن مشروع يستمر عامين ويتدرب خلاله فلسطينيين على وسائل التنقل والتخزين الحديثة وعلى كيفية إدارة عبور الموانئ والحدود وقواعد الرسوم الجمركية.

وأكد وزير الاقتصاد الوطني الفلسطيني مازن سنقرط حاجة قطاع غزة إلى 400 ألف دولار بصفة طارئة وآنية للتخفيف من حدة مشكلتي الفقر والبطالة، مشيرا إلى أهمية ربط القطاع بالضفة الغربية.

وتوقع سنقرط أن تؤدي المشاريع الحالية في قطاع غزة إلى تخفيف تدريجي بسيط لحالات الفقر والبطالة ولكنها لن تعمل على رفع الناتج الفلسطيني.

وأشار إلى تقديم خطة إلى الموفد الخاص للجنة الرباعية جيمس ولفنسون الذي كلف بالإشراف على المساعدات الدولية لقطاع غزة حيث وجد توافقا في منهجية العمل والمشاريع.

وأكد على أن هذه الأمور لا يمكن أن تكون إيجابية في ظل استمرار الهيمنة الإسرائيلية على المعابر والحدود الدولية والإقليمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة