البطالة في العراق وفلسطين تبلغ مستويات قياسية   
الجمعة 1424/7/3 هـ - الموافق 29/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمال عراقيون يطالبون بالعودة إلى عملهم (أرشيف)
ارتفع معدل البطالة في العالم العربي إلى 18% في المتوسط بعد الحرب الأميركية على العراق التي تبلغ نسبة العاطلين عن العمل فيها 80% وفقا لمنظمة العمل العربية.

وألحقت هذه الحرب أضرارا شديدة باقتصاديات المنطقة مع تقلص حركة السياحة والاستثمار الأجنبي والنشاط في الأعمال بشكل عام.

وذكر الأمين العام للمنظمة العربية إبراهيم قويدر أن هناك دولا عربية تصل نسبة البطالة فيها إلى 25% في حين تصل إلى 75% في فلسطين و80% في العراق.

وسجل معدل البطالة في المناطق الفلسطينية زيادة كبيرة نتيجة الانتفاضة ضد الاحتلال الإسرائيلي والقيود التي تفرضها تل أبيب على تحركات الفلسطينيين بدعوى منع الهجمات الفلسطينية.

وعبر الأمين العام لمنظمة العمل العربية عن اعتقاده أن تحقيق التكامل الاقتصادي العربي هو السبيل الوحيد لإنقاذ الوطن العربي من مشكلة البطالة.

وحذر قويدر من تزايد خطورة مشكلة البطالة مشيرا إلى عدم استطاعة كل دولة بمفردها التوصل إلى حل ولكن من خلال تحقيق أي شكل من أشكال التكامل وتوجيه الأموال والاستثمارات العربية لخلق فرص عمل.

وحدد الأمين العام لمنظمة العمل العربية حاجة الوطن العربي لفرص العمل بخمسة ملايين فرصة سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة