مكرر   
السبت 1422/10/7 هـ - الموافق 22/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس الأميركي
جورج بوش

قالت تقارير صحفية إن الرئيس الأميركي جورج بوش يرغب في تعزيز الإنفاق على الإجراءات الأمنية داخل الولايات المتحدة بتخصيص 15 مليار دولار إضافية في الميزانية الأميركية المقبلة بما في ذلك زيادة ميزانية الشرطة والإطفاء بأكثر من الضعف.

وأقر الكونغرس تخصيص نحو 20 مليار دولار هذا العام للإجراءات الأمنية ومعظمها أقر بعد الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر أيلول.

غير أن صحيفة واشنطن بوست التي ذكرت النبأ نقلت عن مسؤولين بالإدارة الأميركية وخبراء الميزانية بالكونغرس قولهم إن بوش يرغب في زيادة الميزانية المخصصة لذلك بما يصل إلى 15 مليار دولار على الأقل العام المقبل. ورفض متحدث باسم البيت الأبيض التعليق على الأرقام التي نشرتها الصحيفة.

بيد أن توم ريدج مدير الأمن الداخلي قال في وقت سابق من هذا الشهر إن البيت الأبيض يرغب في زيادة الإنفاق على الشرطة والمطافئ وفرق التدخل السريع الأخرى في أعقاب هجمات 11 سبتمبر.

ولم يذكر ريدج حينذاك أي أرقام إلا أنه قال إن أزمة الجمرة الخبيثة توضح أيضا ضرورة رصد مزيد من المال للحماية من الأرهاب البيولوجي "ولتوسيع وتطوير" نظام الصحة العامة بالولايات المتحدة.

وتعد الإدارة ميزانية جديدة الآن للسنة المالية المقبلة التي تبدأ في أكتوبر تشرين الأول المقبل. وبوش مطالب بتقديم خططه للكونغرس بحلول أول يوم اثنين في فبراير شباط المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة