بنك لبنان يتحمل كلفة فصل موظفي شركة الطيران   
الاثنين 1422/2/20 هـ - الموافق 14/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مصرف لبنان المركزي إنه سيدفع مبلغ 100 مليون دولار كلفة الاستغناء عن 1200 عامل وموظف بشركة طيران الشرق الأوسط ومنح 250 آخرين فرصة التقاعد المبكر.

وقال محافظ مصرف لبنان رياض سلامة إن البنك يتفاوض مع مؤسسات دولية للحصول على قرض ميسر لمدة عشرة أعوام لتغطية كلفة خفض عدد العاملين في الشركة قبل اتخاذ إجراءات خصخصتها التي وعدت بها الحكومة.

وكان رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قال في لقاء مع المستثمرين العرب واللبنانيين الذين حضروا الأسبوع الماضي مؤتمر رؤوس الأموال العربية في بيروت إن الحكومة أقرت خطة لتسريح عدد من العاملين في الشركة اعتبارا من مطلع الشهر المقبل.

ولكن الحريري لم يوضح يومها عدد الوظائف التي سيتم إلغاؤها، غير أن رئيس مجلس إدارة الشركة ومديرها العام محمد الحوت كان قد دعا إلى إلغاء 1200 وظيفة. ويبلغ عدد العاملين في الشركة التي تدير أسطولا مؤلفا من تسع طائرات 4500 شخص.

وكان مصرف لبنان المركزي قد تملك عام 1996 الشركة (99% من أسهمها) التي كانت مهددة بالإفلاس بسبب فائض اليد العاملة فيها. ومنذ ذلك العام والحكومة اللبنانية تدفع 300 مليون دولار لتمكين الشركة من الاستمرار.

وقد نفذ الموظفون الأربعاء الماضي إضرابا لمدة 24 ساعة بسبب ما يشاع عن تسريحهم، واضطرت الشركة إلى إلغاء 11 رحلة من رحلاتها المقررة.

وقد اتخذت خطوة التسريح على غرار خطوة مشابهة اتخذتها الحكومة في وقت سابق من العام الجاري عندما أعلنت بصورة مفاجئة قرارا يقضي بفصل عدد كبير من موظفي الدولة، وذلك لأول مرة منذ السبعينيات.

وكان على رأس المسرحين موظفو محطة تلفزيون "تيلي ليبان" والبالغ عددهم 523 موظفا، إضافة إلى إبلاغ 1200 من العاملين في وكالة الإعلام الوطني للأنباء بأن الوكالة ستخضع لعملية إعادة هيكلة

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة