إيران تعتزم جذب شركات النفط الأجنبية   
الثلاثاء 1434/12/24 هـ - الموافق 29/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:39 (مكة المكرمة)، 10:39 (غرينتش)
هبط إنتاج إيران من النفط في الشهر الماضي إلى 2.58 مليون برميل يوميا (الأوروبية)

تعتزم إيران طرح عقود أكثر جاذبية للشركات العالمية لجذب استثمارات لا تقل عن مائة مليار دولار لحقولها النفطية على مدار السنوات الثلاث المقبلة.

ونقلت صحيفة فايننشال تايمز عن مهدي حسيني مستشار وزير النفط الإيراني قوله إن طهران ستلغي العقود الحالية التي تحفظ للدولة حق إعادة امتلاك الإنتاج والتي تمنع الشركات الأجنبية من تسجيل الاحتياطيات في دفاترها أو امتلاك حصص في المشاريع الإيرانية.

ونقلت الصحيفة عن حسيني أنه يجري إعداد عقود جديدة تعود بالربح على طرفيها, ومن المتوقع الكشف عن تفاصيلها في لندن في مارس/آذار المقبل.

وأضاف أن الشركات الكبرى سواء كانت أميركية أو أوروبية سوف تستفيد وأن العقود الجديدة ستكون قريبة جدا من المواصفات العالمية المتعارف عليها.

وفي الأسبوع الماضي قالت إيران إنها على اتصال بعملاء سابقين وأبدت استعدادا لخفض الأسعار في حالة تخفيف العقوبات الغربية عليها مما ينبئ بصراع في السوق لاقتناص الحصص في وقت يقل فيه الطلب عن ما كان عليه وقت فرض العقوبات بسبب برنامج إيران النووي.

يشار إلى أن العقوبات أدت إلى خفض إنتاج إيران من النفط وبالتالي إلى ضغوط شديدة على الاقتصاد الإيراني.

وهبط إنتاج إيران من النفط في الشهر الماضي إلى 2.58 مليون برميل يوميا، طبقا لوكالة الطاقة الدولية، وهو أدنى مستوى منذ 1989.

وبالمقارنة وصل إنتاج إيران في بداية عام 2011 إلى 3.5 ملايين برميل يوميا قبل تنفيذ العقوبات الغربية.

وقد أعاقت العقوبات الغربية أي استثمارات في قطاع الطاقة الإيراني. وقالت وكالة الطاقة الدولية هذا الشهر إنه رغم التقدم الذي تحرزه التحركات الدبلوماسية بين طهران وواشنطن حاليا، وهي الأولى منذ الثورة الإسلامية في 1979، إلا أن من غير المتوقع إلغاء بعض هذه العقوبات قريبا، مشيرة إلى أن الإلغاء سوف يعتمد على مدى نجاح الدبلوماسية بين الجانبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة