إيرفرانس تستعد لاستخدام المحمول بطائراتها في 2007   
الثلاثاء 1427/8/11 هـ - الموافق 5/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 8:37 (مكة المكرمة)، 5:37 (غرينتش)
يتهيأ الهاتف النقال لاقتحام الأجواء من خلال منظومة تكنولوجية تتيح استخدامه على متن الطائرات.
 
وستتيح هذه الخدمة لرجال الأعمال ممارسة أعمالهم أثناء السفر، ويستفيد من فوائدها الشبان أيضا.
 
وحتى الآن فشلت محاولات تمكين المسافرين من إجراء الاتصالات أثناء الطيران. فالهواتف المستخدمة على متن بعض الطائرات للرحلات الطويلة، التي يمكن الاستفادة منها عبر بطاقة اعتماد، تعتبر إخفاقا تجاريا بسبب ارتفاع تعرفتها.
 
أما شركة بوينغ الأميركية العملاقة التي طورت منظومة اتصال عبر الإنترنت باهظة التكلفة، فقد تخلت عنها لأن استجابة السوق لم تكن مرضية.
 
وفي مطلع 2007 ستعمد شركة إير فرانس إلى اختبار المنظومة الجديدة للاتصالات فترة ستة أشهر في أول طائرة إيرباص مجهزة لاستخدام الهواتف النقالة.
 
وستحاول شركتا "تاب" البرتغالية و"ب.إم.إي" البريطانية أيضا القيام بهذه التجربة العام المقبل.
 
وسيرى المسافرون في الطائرة المستخدمة للمنظومة الجديدة إشارة حمراء تقول: "ممنوع  استخدام الهواتف النقالة" لدى الإقلاع والهبوط، بدلا من إشارة "ممنوع التدخين".
 
وتنشئ المنظومة الجديدة شبكة مصغرة في الطائرة. فكافة الاتصالات تصب في نقطة واحدة في الطائرة، ثم يعاد توجيهها عبر القمر الصناعي إلى المشغل الذي يعيد إرسال الاتصال إلى الشبكة العادية للمستخدم.
 
ولدى بلوغ الطائرة ارتفاع ثلاثة الآف متر، يستطيع المسافرون استخدام هواتفهم النقالة لإجراء اتصالات وإرسال وتلقي رسائل أو بريد  إلكتروني، من غير أن يساورهم القلق من تداخل اتصالاتهم مع الأنظمة الملاحية للطائرة.
 
وقال جورج كوبر رئيس مجلس إدارة شركة "أون إير" التي تملك إيرباص جزءا منها إن تمكين المسافرين من استخدام هواتفهم النقالة يعني مساعدتهم على إدخال حياتهم اليومية إلى الطائرة.
 
ومن المشكلات التي تعترض استخدام المنظومة الجديدة تشديد التدابير الأمنية أثناء الرحلات والشكوك حول وجود تهديدات من استخدام الهواتف النقالة على متن الطائرات.
 
وقال اتيان ويري المحامي المتخصص في مجال التكنولوجيات الجديدة إنه سيصبح في الإمكان مراقبة استخدام الهاتف النقال وتسجيل المكالمات الهاتفية.
 
وتقدر سوق الاتصالات على متن الطائرات بملياري دولار سنويا في مستهل العام 2009.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة