آي.بي.أم تسرح آلاف العمال ومطاعم أميركية تواجه الأزمة   
الخميس 1430/3/30 هـ - الموافق 26/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:46 (مكة المكرمة)، 13:46 (غرينتش)

آي.بي.أم تواجه الأزمة الاقتصادية بتسريح آلاف العمال (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركة آي.بي.أم الأميركية لصناعة الحواسيب أنها تعتزم تسريح نحو خمسة آلاف عامل في الولايات المتحدة, وهو ما يعادل 4% من قوتها العاملة هناك والبالغة 115 ألفا في نهاية العام الماضي.

وكانت الشركة قد تأثرت سلباً بتراجع الإنفاق على قطاع التقنية خلال الربع الأخير من العام الماضي، مما سبب تراجع عائداتها السنوية بنحو 6.5%.

ويعمل لدى الشركة عبر العالم نحو 400 ألف موظف معظمهم في الهند. ومنذ بداية العام الجاري أنهت الشركة خدمات 4600 موظف منهم جلهم يعمل في قسمي المبيعات والبرمجيات، وذلك ضمن سعي الشركة للتقليل من تكاليفها في ظل الأزمة المالية الحادة.

المطاعم الأميركية تحارب الركود
بعروض سعرية خاصة (رويترز-أرشيف)
المطاعم

من ناحية أخرى تحاول المطاعم الأميركية محاربة الركود الاقتصادي بابتكار وسائل جديدة ترتكز على تخفيض الأسعار لجذب الزبائن.

وذكرت صحيفة يو.أس.أي توداي الأميركية أن المطاعم تروج لمبيعاتها عبر عروض غير مسبوقة.

فأحدها يقدم وجبة كاملة بأقل من سبعة دولارات، وآخر يقدمها بنحو ثمانية دولارات، وهي أسعار لم تكن منذ ثماني سنوات.

وأشارت الصحيفة إلى أن قطاع المطاعم الذي تقدر قيمة إيراداته السنوية بـ183 مليار دولار يأمل أن يتخطى هذا الزمن العصيب في تاريخ الاقتصاد الأميركي عبر عروضه الجديدة.

وأفاد باحث أميركي بأن نسبة المبيعات في المطاعم تراجعت منذ بدء الانكماش الاقتصادي في ديسمبر/كانون الأول 2007 بنسبة 3.6%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة