البرلمان الفلسطيني يوصي بإقالة رئيس البنك المركزي   
الأربعاء 15/3/1425 هـ - الموافق 5/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أوصى البرلمان الفلسطيني بعد تصويت أجراه اليوم بإقالة رئيس سلطة النقد الفلسطيني (البنك المركزي) أمين حداد، منتقدا أسلوب معالجته لقضية بنك خاص متعثر خضع لسيطرة سلطة النقد.

فقد أقر المجلس التشريعي عزل حداد بموافقة 38 عضوا مقابل اعتراض عضوين. والقرار النهائي بشأن مصير حداد كرئيس لسلطة النقد الفلسطينية -التي تشرف على القطاع المصرفي بالضفة الغربية وقطاع غزة- يرجع إلى الرئيس ياسر عرفات.

ومن جهته قال حداد "لست معينا من قبل المجلس التشريعي.. سأبقى مادام (عرفات) يريدني أن أبقى".

ويواجه حداد انتقادات شديدة بسبب سيطرة البنك المركزي على بنك فلسطين الدولي عام 1999.

وأقالت سلطة النقد مجلس إدارة البنك بعد اتهام أحد ملاك البنك باختلاس ملايين الدولارات، وينفي المالك -الذي لجأ إلى دولة قطر بعد إصدار أمر باعتقاله- هذه المزاعم.

وقال النائب الفلسطيني حسن خريشة إن حداد تجاوز سلطاته باقتناء البنك المتعثر بفروعه القائمة في رام الله وغزة ونابلس طوال هذه الفترة، وأضاف أن عزل حداد إذا أقره عرفات سيؤدي إلى مزيد من الشفافية في الاقتصاد الفلسطيني وسيساعد في جذب المستثمرين الأجانب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة