مشروع اتفاق لحل أزمة طيران الشرق الأوسط اللبنانية   
الخميس 1422/4/7 هـ - الموافق 28/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توصلت الحكومة اللبنانية ونقابات شركة طيران الشرق الأوسط
إلى مشروع اتفاق لحل الأزمة التي نجمت عن قرار مجلس إدارة الشركة تسريح 1200 من العاملين في الشركة التي تعاني من ديون كبيرة تقدر بنحو 450 مليون دولار.

وقالت مصادر من الجانبين إن من أبرز بنود الاتفاق الذي تم التوصل إليه مساء الأربعاء تشكيل لجنة رباعية تضم ممثلين عن الحكومة وعن إدارة الشركة وعن النقابات للنظر حتى يوم 10 يوليو/ تموز المقبل في الحالات "الظالمة" الناجمة عن إعادة هيكلة الشركة التي أعلن عنها في مايو/ أيار الماضي.

وأوضح رئيس نقابة المستخدمين الأرضيين في الشركة حسين عباس "أن إدارة الشركة ستصدر بعد قليل بيانا بتمديد مهل الاستقالة من الخميس إلى تاريخ 10 يوليو/ تموز".

وأضاف عباس "بعد صدور البيان توقف النقابات تحركاتها الاحتجاجية وتواصل الحوار"، رافضا الإفصاح عما إذا كانت النقابات ستوافق نهائيا على عمليات الصرف التي قررتها الإدارة لتصحيح وضع الشركة المالي. وتقول مصادر لبنانية إن الشركة تشغل فائضا كبيرا من الموظفين وإنها تعاني من خسائر سنوية تقدر بنحو 40 مليون دولار.

موظفة مفصولة من الشركة
تحتج عقب قرار التسريح (أرشيف)
يذكر أن نقابات شركة طيران الشرق الأوسط الثلاث كانت أعلنت الثلاثاء عزمها
على تنفيذ إضراب عام لمدة 48 ساعة يومي الثالث والرابع من يوليو/ تموز، وذلك بعد أن بدأت يوم 21 يونيو/ حزيران الجاري اعتصامات متواصلة في مقر الشركة الرئيسي بالقرب من مطار بيروت الدولي.

وكان مئات من المستخدمين قد استمروا اليوم بالاعتصام في المكان نفسه بانتظار صدور بيان الشركة. يشار إلى أن اللجنة الرباعية ستعقد غدا أول اجتماعاتها في مقر وزارة العمل للنظر في طلبات الاسترحام وفي نص عقود العمل الجديدة التي سيتابع بناء عليها الموظفون الباقون عملهم في الشركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة