أوبك: لا خفض حتى يتضح أثر الضربات   
الاثنين 1422/7/21 هـ - الموافق 8/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال الأمين العام لمنظمة الأقطار المصدرة للنفط (أوبك) علي رودريغيز إن المنظمة لن تقدم على تخفيض إنتاجها النفطي بموجب آلية ضبط الأسعار قبل معرفة آثار الغارات الأميركية على أفغانستان بالرغم من هبوط الأسعار لليوم العاشر دون 22 دولارا للبرميل.

وتقضي آلية أوبك لضبط الأسعار بخفض الإنتاج بواقع 500 ألف برميل يوميا إذا ظل سعر السلة أدنى من 22 دولارا لمدة عشرة أيام عمل متصلة، وزيادته بالكمية نفسها إذا ارتفع السعر عن 28 دولارا للبرميل طوال 20 يوم عمل متصلة. ومن المقرر أن يعقد وزراء أوبك اجتماعا طارئا في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

في هذه الأثناء قالت مصادر بصناعة النفط إن صادرات النفط من المنتجين الرئيسيين في الشرق الأوسط تتدفق بصورة طبيعية إلى أسواق العالم اليوم عقب بدء الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة على أفغانستان.

وأوضحت المصادر أن منتجي النفط الخليجيين يصدرون نحو 15 مليون برميل يوميا وهو ما يشكل نحو 44% من إمدادات النفط العالمية. وتبلغ صادرات السعودية التي تعد أكبر مصدر للنفط في العالم أكثر من ستة ملايين برميل يوميا.

وقال مصدر ملاحي بالمنطقة "العمل مستمر كالمعتاد ولا أرى ما يؤثر في العمليات هنا". وقال مصدر نفطي عراقي إن عمليات شحن خام البصرة من ميناء البكر المطل على الخليج بدأت تعود إلى مستوياتها العادية بأكثر من مليون برميل يوميا.

وكانت صادرات النفط العراقية قد تراجعت إلى النصف تقريبا في نهاية الشهر الماضي لأسباب أبرزها الزيادة الحادة في أقساط التأمين ضد مخاطر الحرب. وقال مصدر نفطي إيراني "عملياتنا تمضي بسلاسة. لم تتأثر صادراتنا على الإطلاق ونعتقد أن هذا هو الموقف في شتى أنحاء المنطقة".

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب أميركا

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة