السودان يوقع صفقات للتنقيب عن النفط   
الخميس 1433/8/16 هـ - الموافق 5/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:10 (مكة المكرمة)، 18:10 (غرينتش)
السودان يريد تطوير نشاط التنقيب عن النفط لتجاوز تداعيات انفصال جنوب السودان (الأوروبية-أرشيف)

قال وزير الدولة السوداني للنفط إسحاق آدم جامع اليوم إن الخرطوم وقعت اتفاقيات للتنقيب عن النفط واقتسام الإنتاج مع شركات أجنبية تشمل تسع مناطق امتياز، ويرتقب أن تضخ هذه الاتفاقيات استثمارات أولية بقيمة مليار دولار في وقت تعاني فيه خزينة الخرطوم واقتصاد السودان خسارة كبيرة جراء فقدان ثلاثة أرباع إيرادات النفط بعد انفصال جنوب السودان قبل عام.

وكان السودان قد طرح بداية العام الجاري عطاءات لفائدة الشركات المحلية والدولية للاستثمار في ست مناطق نفطية، وكان يتوقع أن يعلن عن الفائزين في العطاءات في مايو/أيار الماضي.

وأوضح جامع أن شركة ستيتسمان ريسورسز الكندية وشركات صينية ونيجيرية وأسترالية وبرازيلية وفرنسية وقعت الاتفاقيات، وشملت الاتفاقيات شركة السودان للبترول "سودابت"، حيث تم ترسية عقود سبع مناطق امتياز للمرة الأولى واشتركت شركات في عقود تم ترسيتها في السابق.

الصفقات الموقعة تشمل مناطق قرب الحدود الشمالية للسودان مع مصر وأخرى في البحر قبالة الساحل، فضلا عن مناطق قرب كسلا في شرق السودان وفي ولاية الخرطوم

المناطق المعنية
وتشمل الصفقات الموقعة مناطق قرب الحدود الشمالية للسودان مع مصر وأخرى في البحر قبالة الساحل، فضلا عن مناطق قرب كسلا في شرق السودان وفي ولاية الخرطوم. وأضاف المسؤول السوداني أن مناطق الامتياز الجديدة لن تشهد إنتاجا على مدى سنوات حيث ستنفذ الشركات المستثمرة مسوحا مغناطيسية وزلزالية وعمليات حفر آبار استكشافية.

وأشار جامع إلى أن نصيب الحكومة من النفط المنتج سيتوقف على بيانات كل منطقة امتيار، مشددا على أن أولوية الحكومة هو تلبية الطلب المحلي قبل تصدير الفائض، وأضاف أن بلاده تنتج حاليا 115 ألف برميل نفط يوميا وستضاف إليها بنهاية العام الجاري 65 ألف برميل.

للإشارة فقد مرر البرلمان السوداني نهاية الشهر الماضي ميزانية معدلة عنوانها البارز إلغاء الدعم عن المحروقات ورفع الضرائب لتقليص عجز الميزانية التي ناهز 2.2 مليار دولار، وشملت الزيادة الضريبية بعض الواردات والقيمة المضافة وأرباح البنوك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة