مصر تعوّل على العرب لإنعاش سياحتها   
الأربعاء 1432/4/26 هـ - الموافق 30/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:12 (مكة المكرمة)، 19:12 (غرينتش)

مصر كانت حاضرة في معرض الخليج بأبو ظبي للترويج للسياحة (الجزيرة نت)

جهاد الكردي-أبو ظبي

من خلال إرسالها وفدا سياحيا للمشاركة في معرض الخليج لسياحة الحوافز والأعمال والمؤتمرات في أبو ظبي، أكدت مصر أنها تعوّل كثيرا على السياح العرب وخاصة الخليجيين في دعم الاقتصاد المصري الذي يمر حاليا بأصعب فتراته.

وقال رئيس قطاع السياحة الدولية في هيئة السياحة المصرية سامي محمود في تصريحات للجزيرة نت إن مصر خسرت خلال الفترة من يناير/كانون الثاني الماضي إلى مارس/آذار الجاري 65% من الدخل السنوي الذي تدره السياحة.

ولفت إلى أن مصر حققت العام الماضي دخلا من السياحة بلغ 13 مليار دولار مما رفع نسبة مساهمة السياحة في الناتج القومي الإجمالي إلي 11.3%، مشيرا إلى زيارة 14 مليون سائح في 2010.

وعن الفترة المتوقعة لاستعادة السياحة بمصر حيويتها، رأى محمود أنها ستكون فترة قصيرة، مشيرا إلى أن شعوب العالم مبهورة بالنصر الكبير الذي حققته الثورة المصرية وتريد التعرف على الشعب المصري وشباب الثورة عن قرب.

رئيس قطاع السياحة الدولية في هيئة السياحة المصرية سامي محمود (الجزيرة نت)
الأمن والاستقرار
واعتبر محمود أن عودة السياحة لمستوياتها الطبيعية مرهونة بعودة الأمن والاستقرار إلى كافة أنحاء الجمهورية. وحث على مضاعفة الحملات الترويجية بالخارج للسياحة في مصر مع التركيز على الدول العربية.

ويترأس محمود وفدا سياحيا مصريا للمشاركة في المعرض الذي انطلقت فعالياته الاثنين الماضي واختتم أعماله الأربعاء في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض، وشارك فيه أكثر من 275 هيئة وشركة سياحية من 20 دولة.

وبرزت أجنحة تركيا وقبرص وقطر ودبي في المعرض حيث لاقت إقبالا كبيرا من آلاف الزائرين للمعرض حيث تعرفوا على العروض الترويجية الكبيرة التي تقدمها تلك الدول لاستقطاب المزيد من السياح الأجانب إليها.

من جانبه اعتبر سليم الزير الرئيس التنفيذي لمجموعة روتانا -التي تعد من أكبر الشركات السياحية والفندقية وتدير أكثر من 70 فندقا في الشرق الأوسط- أن الأحداث السياسية التي تمر بها مصر وتونس وسوريا دفعت أعدادا غفيرة من السياح الذين كانوا يزورون تلك البلدان إلى مغادرتها وقضاء بقية إجازاتهم في مدن خليجية وخاصة دبي وأبو ظبي والدوحة مما أدى إلى زيادة الإشغال الفندقي فيها بنسب تراوحت بين 7% و10%.

ورأى في تصريحات للجزيرة نت أن المجموعة تركز استثماراتها حاليا على عدد من المدن الخليجية التي تتمتع باستقرار سياسي واقتصادي، لافتا إلى أن المجموعة ستفتتح أوائل العام المقبل سبعة فنادق بتكلفة تصل إلى 800 مليون دولار في دبي وأبو ظبي وقطر.

الرئيس التنفيذي لمجموعة روتانا سليم الزير (الجزيرة نت) 
الاستمرار بمصر
وأكد أن المجموعة لا ترى في الوقت الحالي أي داع لتخفيض حجم أعمالها في مصر، مشيرا إلى أن المجموعة كانت على وشك توقيع عقود لإنشاء فندقين جديدين في محافظتي أكتوبر والعاشر من رمضان إلا أنه تم تأجيلهما بسبب أحداث الثورة المصرية، معتبرا أن الظروف التي تمر بها مصر عابرة كما أن عوامل الجذب السياحي فيها قوية جدا وستنتعش السياحة فيها بسرعة مرة أخرى وستعود نسبة الإشغال في فنادقنا إلى 100% قريبا.

من جهتها اعتبرت رئيسة الوفد السياحي القطري رئيس قسم الترويج السياحي وتنظيم المعارض الدولية في هيئة قطر للسياحة سهي موسى أن دول الخليج لن تمثل بديلا سياحيا لمصر، مشيرة إلى أن السياح الأجانب يقصدون مصر لتراثها الحضاري والثقافي الضخم وأجوائها المناخية الفريدة، بينما تركز السياحة في بلدان الخليج على سياحة الحوافز والأعمال والمؤتمرات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة