لبنان يقر خفض عدد موظفي طيران الشرق الأوسط   
السبت 1422/2/19 هـ - الموافق 12/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الحريري
قال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري إن الحكومة أقرت خطة لتسريح عدد من العاملين
في شركة طيران الشرق الأوسط (الخطوط الجوية اللبنانية) اعتبارا من مطلع الشهر المقبل.

ونسبت تقارير صحفية إلى الحريري قوله في لقاء مع المستثمرين العرب واللبنانيين الذين يشاركون في مؤتمر رؤوس الأموال العربية "لقد قررنا تخفيض نفقات القطاع العام، وفي ما يتعلق بشركة طيران الشرق الأوسط فقد اتخذ مجلس الوزراء القرار يوم الخميس الماضي، وسيبدأ تطبيقه اعتبارا من الأول من يونيو/ حزيران المقبل".

ولكن الحريري لم يوضح مع ذلك عدد الوظائف التي سيتم إلغاؤها، غير أن رئيس مجلس إدارة الشركة ومديرها العام محمد الحوت كان قد دعا إلى إلغاء 1200 وظيفة. ويبلغ عدد العاملين في الشركة التي تدير أسطولا مؤلفا من تسع طائرات 4200 شخص.

وكان مصرف لبنان المركزي قد تملك عام 1996 الشركة (99% من أسهمها) التي كانت مهددة بالإفلاس بسبب فائض اليد العاملة فيها.

ومنذ ذلك العام والدولة اللبنانية تدفع 300 مليون دولار لتمكين الشركة من الاستمرار. وقد نفذ الموظفون الأربعاء الماضي إضرابا لمدة 24 ساعة بسبب ما يشاع عن تسريحهم، واضطرت الشركة إلى إلغاء 11 رحلة من رحلاتها المقررة.

تأتي هذه الخطوة على غرار خطوة مشابهة اتخذتها الحكومة في وقت سابق من العام الجاري، إذ أعلنت بصورة مفاجئة قرارا يقضي بفصل عدد كبير من موظفي الدولة، وذلك لأول مرة منذ السبعينيات.

وكان على رأس المسرحين موظفو محطة تلفزيون "تيلي ليبان" والبالغ عددهم 523 موظفا، إضافة إلى إبلاغ 1200 من العاملين في وكالة الإعلام الوطني للأنباء بأن الوكالة ستخضع لعملية إعادة هيكلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة