تحالف اقتصادي أميركي يطالب بوش بمقاضاة الصين   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

انخفاض ثمن البضائع الصينية بات مصدر تهديد لنظيرتها الأميركية (رويترز-أرشيف)
طالب تحالف لنقابات عمالية أميركية إدارة الرئيس جورج بوش باتخاذ خطوات رسمية في منظمة التجارة العالمية ضد سياسة الصين التي تبقي على قيمة عملتها اليوان منخفضة أمام العملات الرئيسية في العالم بطريقة وصفها بالمصطنعة.

ويحمل التحالف العمالي الأميركي اسم "تحالف العملة الصينية" ويضم اتحاد نقابات "AFL- CIO" وهو أكبر اتحاد نقابات في الولايات المتحدة، وعددا آخر من المنظمات الصناعية الأميركية.

ونسبت وكالة بلومبرغ للأنباء الاقتصادية إلى مصادر في التحالف قولها إن سياسة الصين تجاه العملة يلحق الضرر بالشركات الأميركية بسبب المنافسة غير العادلة بين البضائع الصينية الرخيصة ونظيرتها الأميركية.

وتقول النقابات والمنظمات التجارية إن هذا السعر يجعل المنتجات الصينية رخيصة في الأسواق العالمية مما يلحق ضررا كبيرا بالقدرة التنافسية للمنتجات الأميركية.

وقدم التحالف العمالي شكواه إلى الممثل التجاري الأميركي الذي سيتخذ قراره بشأن تحويل الشكوى إلى منظمة التجارة العالمية بحلول 25 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل أي قبل نحو أسبوع واحد من الانتخابات الرئاسية الأميركية.

ولكن المتحدث باسم الممثل التجاري الأميركي ريتشارد ميلز قال إن تقديم مثل هذه الشكوى إلى منظمة التجارة العالمية يعني "العودة إلى العزلة الاقتصادية" للولايات المتحدة.

وقال مسؤولون أميركيون إن إدارة بوش تعتقد أن القنوات الدبلوماسية هي المناسبة لدفع الصين لتعويم عملتها.

لكن المرشح الديمقراطي للرئاسة جون كيري يعتبر أن رفض إدارة بوش هذه الشكوى دليل آخر على فشلها في تعزيز قوانين التجارة الأميركية لحماية العمال.

يذكر أن سعر العملة الصينية لا يزال ثابتا منذ حوالي عشر سنوات رغم الطفرة التي حققها الاقتصاد الصيني خلال تلك السنوات العشر.

وكان صندوق النقد الدولي قد طالب في الصيف الماضي بممارسة الضغط على بكين من أجل تحرير سعر صرف العملة الصينية أمام الدولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة