بوتين يبدأ زيارة لآسيا الوسطى لبحث إنشاء خط للغاز   
الأربعاء 21/4/1428 هـ - الموافق 9/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:21 (مكة المكرمة)، 8:21 (غرينتش)
الرئيس الروسي بوتين والكزاخستاني نظيره باييف (الفرنسية-أرشيف)
يبدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم زيارة تستمر ستة أيام لكل من كزاخستان وتركمانستان للقاء نظيريه وإجراء ناقشات بشأن بناء خط جديد لأنابيب الغاز.
 
وسيبدأ بوتين زيارته في أستانا العاصمة الإدارية لكزاخستان ثم يزور ليومين عشق آباد وتركمان باشي على بحر قزوين، قبل أن يعود إلى كزاخستان.
 
أما المرحلة الأخيرة من زيارته فستشمل من 12 إلى 15 مايو/أيار مدينة أكاتو النفطية الكزاخستانية على بحر قزوين.
 
وقال نائب الوزير الروسي للطاقة والصناعة أندري ريوس للصحفيين إن آسيا الوسطى هي إحدى الأجزاء المهمة في سياسة روسيا على صعيد الطاقة، وإن كزاخستان  وتركمانستان تضطلعان بدور أساسي في هذه السياسة.
 
وسيناقش الرئيس الروسي إمكان إنشاء خط لأنابيب الغاز يمتد من تركمانستان إلى روسيا عبر كزاخستان.
 
ويدعم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة -القلقان من أهمية موسكو على صعيد  الطاقة- فكرة إنشاء خط لأنابيب الغاز يمتد من تركمانستان إلى أذربيجان عبر بحر  قزوين.

ويتحاشى هذا الخط المرور بروسيا التي تسيطر على القسم الأكبر من صادرات الغاز التركماني.
 
ولدى تركمانستان خطط لاستثمار أكثر من ستين مليار دولار في قطاعات النفط والغاز حتى عام 2020 لمضاعفة إنتاجها من الغاز إلى 240 مليار متر مكعب سنويا ومضاعفة إنتاج النفط إلى مائة مليون طن سنويا.
 
ويقدر احتياطي تركمانستان من الغاز بأكثر من 20.4 تريليون متر مكعب بينما يصل احتياطها من النفط إلى حوالي أربعمائة مليون طن.
 
أما كزاخستان فتنتج أكثر من عشرين مليار متر مكعب من الغاز سنويا ولديها ما يزيد عن 1.841 تريليون متر مكعب من الاحتياطي, وتنتج 1.3 مليون برميل من النفط يوميا وتصدر نحو مليون برميل منها يوميا. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة