روسيا تقر خفضا متواضعا لإنتاج النفط   
الجمعة 1422/9/7 هـ - الموافق 23/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميخائيل كاسيانوف (يمين) يصافح الأمين العام لأوبك الفنزويلي علي رودريغز في موسكو (أرشيف)
أعلنت روسيا اليوم أن الحكومة وشركات النفط اتفقت على خفض إنتاج النفط وصادراته بمقدار 50 ألف برميل يوميا في الربع الأخير من العام الجاري وأرجأت قرارها بشأن الربع الأول من العام المقبل، وذلك استجابة لطلب من منظمة أوبك وجهته للدول غير الأعضاء بخفض إنتاجها لتعزيز الأسعار.

وقال مسؤول حكومي للصحفيين إن الحكومة وشركات النفط ستبحث في ديسمبر/ كانون الأول المقبل الخطوات الأخرى التي سيتم اتخاذها في الربع الأول من العام المقبل بهدف تحقيق الاستقرار في سوق النفط.

وأضاف "ستبحث الإجراءات الإضافية المتعلقة بالربع الأول من عام 2002 لتحقيق الاستقرار في سوق النفط اعتبارا من مطلع يناير/ كانون الثاني خلال الأيام العشرة الأولى من ديسمبر/ كانون الأول في اجتماع آخر بين الحكومة وشركات النفط".

وأكد المسؤول أن الخفض بمقدار 50 ألف برميل يوميا يشمل 30 ألف برميل أعلن عن خفضها من قبل، في خطوة وصفتها منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" بأنها صغيرة جدا. وتأمل أوبك أن تقرر روسيا خفضا أكبر بكثير في إنتاجها وصادراتها لدعم أسعار النفط العالمية.

وقالت المنظمة إنها تعتزم خفض إنتاجها بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا اعتبارا من مطلع يناير/ كانون الثاني بشرط أن تتخذ روسيا -وهي منتج خارج المنظمة- إجراء حاسما. ويقول المحللون إن روسيا يتعين أن تخفض إنتاجها بمقدار 200 ألف برميل يوميا لتصل بحجم خفض المنتجين من خارج أوبك إلى 500 ألف برميل يوميا.

وكانت مسؤولة حكومية قد قالت إن رئيس الوزراء الروسي ميخائيل كاسيانوف بدأ اجتماعا يوم الأربعاء مع كبار المسؤولين بشركات النفط الرئيسية لبحث الإجراءات اللازمة لتحقيق استقرار سوق النفط بما في ذلك خفض الإنتاج أو الصادرات.

وقالت المكسيك -وهي الأخرى غير عضو في أوبك- في وقت سابق إنها ستخفض إنتاجها 100 ألف برميل في اليوم في حين أعلنت النرويج أمس الخميس أنها ستخفض إنتاجها بما بين 100 و200 ألف برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة