سبعة مليارات دولار خسائر الاقتصاد الفلسطيني في عام   
الأحد 1422/8/11 هـ - الموافق 28/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن وزير المالية الفلسطيني محمد النشاشيبي أن إجمالي خسائر الاقتصاد الفلسطيني منذ اندلاع الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول من العام الماضي بلغ 6.8 مليارات دولار.

وأضاف النشاشيبي في كلمة ألقاها أمس أمام وفد برلماني أوروبي في غزة أن "العجز في موازنة عام 2000 بلغ 205 ملايين دولار، في حين لم يكن يتوقع أن يزيد عن 10 ملايين دولار فقط".

وقدر الوزير الفلسطيني أن يبلغ العجز المتوقع في موازنة العام الجاري 2001 زهاء 840 مليون دولار قبل المساعدات الخارجية. وأضاف أن الإيرادات الشهرية انخفضت من 90 مليون دولار قبل الانتفاضة إلى 20 مليون دولار حاليا".

وتوقع النشاشيبي أن تبلغ حصيلة المساعدات المالية المقدمة من الدول العربية نحو 430 مليون دولار بنهاية عام 2001 إضافة إلى 85 مليونا من الاتحاد الأوروبي و10 ملايين من النرويج.

وأوضح أن "مجموع المبالغ التي تحتجزها إسرائيل من إيراداتنا بلغ 380 مليون دولار، في حين أنها قامت باقتطاع 11 مليون دولار رسوم تحصيل على هذه الإيرادات".

وقال الوزير الفلسطيني إن "خزينة السلطة الوطنية تحملت أعباء إضافية تقدر بنحو 45 مليون دولار نتيجة عدم تمكن العمال العاطلين عن العمل من دفع رسوم التأمين الصحي"، مضيفا أن السلطة الفلسطينية "اقتطعت يومي عمل من موظفي السلطة لتمويل صندوق تعويضات العمال والتكافل الاجتماعي".

وأوضح أن السلطة الفلسطينية قدمت مساعدات بقيمة 7.5 ملايين دولار لنحو 66 ألف عامل عاطل عن العمل، كما وفرت 18 ألف فرصة عمل للعاطلين في مختلف القطاعات الاقتصادية.

وكان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أعلن السبت أن هناك 150 ألف عاطل عن العمل في المناطق الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة