دعوات بمؤتمر الدوحة لدمج البلدان النامية بالاقتصاد العالمي   
السبت 1/12/1429 هـ - الموافق 29/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:55 (مكة المكرمة)، 17:55 (غرينتش)

دعوات لحلول جماعية للأزمة المالية العالمية (الجزيرة نت)

محمد طارق-الدوحة

طالب الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة بدمج البلدان النامية في الاقتصاد العالمي للاستفادة من العولمة.

وقال في كلمة له أمام المؤتمر الدولي لتمويل التنمية -الذي افتتح أعماله في الدوحة السبت- إن دمج البلدان النامية ضمن الاقتصاد العالمي هو السبيل الوحيد لتمكينها من الاستفادة من منافع العولمة مضيفا "لكن الدمج هذا طال انتظاره. بل إننا نخشى ألا تجني بعض البلدان الأكثر ضعفا والأشد حرمانا من العولمة سوى آثارها السلبية".

وفي إشارة إلى الأزمة المالية العالمية قال بوتفليقة إن الجميع متفق على ضرورة وضع نظام مالي دولي جديد يأخذ في الاعتبار عودة البنوك إلى دورها الأصلي المتمثل في تمويل الاقتصاد لا في المضاربة.

وأضاف بوتفليقة أن القارة الأفريقية رغم القدرات الهائلة التي تزخر بها لا تزال تمثل نسبة ضئيلة من الناتج المحلي الإجمالي في العالم إذ إنها تستقطب أقل من 1% من الاستثمارات الأجنبية المباشرة ولا تسهم في التجارة العالمية سوى بنسبة 1.5% وتعاني من تأخر كبير في مجال التربية والصحة والبنية الأساسية.

"
لامي:
إن العالم شهد في الأشهر الأخيرة أشد أزمة مالية عرفها العالم منذ ثلاثينيات القرن الماضي إضافة إلى أزمة غذاء شديدة

"
من جانبه قال المدير العام لـمنظمة التجارة العالمية باسكال لامي إن العالم شهد في الأشهر الأخيرة أشد أزمة مالية عرفها العالم منذ ثلاثينيات القرن الماضي إضافة إلى أزمة غذاء شديدة وتذبذب في أسعار النفط والسلع لم يشهده العالم من قبل.

ورأى إن العولمة جعلت الأزمة الحالية مختلفة عن أي أزمة سابقة، مشيرا إلى أن الدول الغنية والدول الفقيرة كلها تعاني حاليا من الأزمة.

وأشار لامي إلى إجماع دولي على أن الحلول الجماعية وحدها تستطيع مواجهة التحديات الحالية.

وطالب بضرورة التوصل إلى اتفاق عالمي للتجارة الحرة، موضحا أن كثيرا من الأمور التجارية لا تزال معلقة بسبب عدم تحقيق الأهداف التي حددتها جولة الدوحة للتجارة العالمية قبل سبعة أعوام.

تفاقم أزمة الجوع
وقال رئيس الصندوق الدولي للتنمية الزراعية لينارت باج إن أسعار المواد الغذائية في العالم ارتفعت بشكل كبير، مما أدى إلى زيادة أسعار بعض السلع بمقدار الضعف.

"
باج:
رغم انخفاض أسعار الحبوب عن ذروتها فإنها لا تزال أعلى بنسبة 13% بالمقارنة مع عام 2007

"
ورغم انخفاض أسعار الحبوب عن ذروتها فإنها لا تزال أعلى بنسبة 13% بالمقارنة مع عام 2007 وبنسبة 83% مقارنة بـ2005.

وأكد باج أن أزمة الغذاء دفعت ما لا يقل عن 75 مليون شخص إلى براثن الجوع، الأمر الذي زاد عدد الجوعى في العالم إلى 923 مليونا في 2007. وربما زاد العدد مع تفاقم أزمة المال العالمية في 2008 وذلك عكس الاتجاه الذي عرفه العالم لمدة ثلاثين سنة في انخفاض نسبة الفقر.

وأشار إلى زيادة احتياجات البرنامج بمقدار ثلاثة مليارات دولار سنويا في العام الحالي لتصل إلى ستة مليارات دولار بسبب أزمة الغذاء العالمية، وأن البرنامج بحاجة إلى مساعدات تصل إلى ثلاثة مليارات دولار خلال الستة أشهر المقبلة.

تكاتف دولي
وقال رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروسو إن الأزمة العالمية الحالية تحتاج إلى علاج عالمي وتحالف دولي يعتمد على اقتسام المسؤولية.

"
باروسو يستعرض الخطة الأوروبية لمواجهة الأزمة المالية، مشيرا إلى أن نحو 1.4 مليار شخص في العالم يعيشون في فقر مدقع

"
واستعرض باروسو الخطة الأوروبية لمواجهة الأزمة المالية، مشيرا إلى أن نحو 1.4 مليار شخص في العالم يعيشون في فقر مدقع أي على أقل من 1.25 دولار يوميا.

وأوضح أن مساعدات التنمية التي يقدمها الاتحاد الأوروبي تمثل 60% من المساعدات العالمية، مؤكدا أن الاتحاد الأوروبي سوف يفي بتعهداته برفع حجم مساعدات التنمية إلى 0.56% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2010 وإلى 0.7% بحلول 2015.

وقال إن الاتحاد الأوروبي تعهد هذا العام بتقديم 1.8 مليار يورو لمساعدة الدول النامية في التغلب على أزمة الغذاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة